استمرار مأساة التهريب المعيشي بمعبر باب سبتة

2017.04.24 - 2:21 - أخر تحديث : الإثنين 24 أبريل 2017 - 2:22 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
استمرار مأساة التهريب المعيشي بمعبر باب سبتة

 سيدة مغربية أخرى تفارق الحياة وإصابة   امرأتين بكسور

 

يبدو أن التهريب المعيشي مستمر في إزهاق أرواح المغربيات، حيث يعيش معبر باب سبتة على وقع تواتر العديد من الوفيات بسبب الازدحام والتدافع، وذلك بعد أن حصدت مأساة التهريب المعيشي روح سيدة مغربية أخرى تبلغ 54 سنة يوم الاثنين 24 أبريل 2017، توفيت على الفور نتيجة دهسها خلال ازدحام شديد أمام بوابات الولوج لمعبر باب سبتة، في حين أصيبت امرأتان بكسور على مستوى اليد والرجل وجرى نقلهما إلى المستشفى المحلي بالفنيدق لتلقي الاسعافات الضرورية.
وأكدت عمالة المضيق – الفنيدق حسب بلاغ لها، أنه  جراء الازدحام الشديد لعدد من ممتهني التهريب المعيشي أمام إحدى بوابات الولوج لمعبر باب سبتة، أصيبت سيدة بحالة إغماء نقلت على إثرها إلى مستشفى الفنيدق حيث وافتها المنية على الرغم من الإسعافات الأولية المقدمة لها، مبرزة أنه سيتم فتح تحقيق من طرف السلطات المختصة تحت إشراف النيابة العامة لتحديد ملابسات الحادث.
وتجدر الإشارة إلى أن حادثا مماثلا حدث خلال الشهر الماضي، إذ كانت شابة قد توفيت في معبر سبتة، نتيجة التدافع ممتهني التهريب المعيشي خصوصا النساء، بالإضافة إلى أن المعبر شهد خلال الثلث الأول من سنة 2017 مصرع ثلاثة نساء وإصابة أزيد من 22 من ممتهنات التهريب المعيشي بإصابات متفاوتة الخطورة.
وتبقى أرقام ضحايا ممتهنات وممتهني التهريب المعيشي في تزايد يوما بعد يوم، وذلك في ظل  لامبالاة الجهات الحكومية المسؤولة، وفي غياب أي استراتيجية واضحة لوضع حد لهذه المأساة الإنسانية، ورفع التهميش عن أبناء هذه المنطقة عبر توفير فرص التشغيل وإحداث الأنشطة المذرة للدخل   .

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.