المستشار البرلماني الأخ عبد السلام اللبار: التعليم العالي يحتاج إلى نفس جديد من خلال إدماجه لكفاءات عالية

2017.05.17 - 7:10 - أخر تحديث : الأربعاء 17 مايو 2017 - 7:11 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
المستشار البرلماني الأخ عبد السلام اللبار: التعليم العالي يحتاج إلى نفس جديد من خلال إدماجه لكفاءات عالية

 

خلال الجلسة العمومية المخصصة للأسئلة الشفوية الأسبوعية ، المنعقدة  يوم الثلاثاء 16 ماي 2017، بمجلس المستشارين، أكد  الأخ عبد السلام اللبار رئيس الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية أن التعليم العالي تقاس به مدى أهمية وتنمية الدول، مسجلا أن هذا القطاع   ينتظر من الحكومة مده بنفس وروح جديدة من خلال ادماج كفاءات عالية، متسائلا حول ما أعدته الوزارة الوصية للقطاع في هذا المجال.
في معرض جوابه أبرز كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، ، أن الحكومة السابقة قامت بمجهودات مهمة في هذا السياق، حيث أنها خلال سنة 2013 خصصت 300 منصب مالي خاص بإدماج موظفي التعليم العالي الحاصلين على سلك الدكتوراه، وخلال سنة 2015 تم تخصيص 450 منصب مالي فتحت في وجه الدكاترة في مختلف القطاعات، وكذلك خلال 2016 تم تخصيص 530 منصب مالي، وذلك في إطار مسار تصاعدي وهو النهج الذي ستستمر عليه الوزارة لأنه خيار لا محيد عنه على اعتبار أن القطاع في حاجة حاليا إلى حوالي 1200 أستاذ.
وفي تعقيبه، سجل الأخ اللبار أن المباريات الخاصة بتوظيف الموظفين الحاصلين على شهادة الدكتوراه أو دكتوراه الدولة أو ما يعادلها بصفة أساتذة تعليم عالي تعرف مجموعة من الشبهات، مؤكدا وجود بعض التحيز في حق مجموعة أطر كفأة التي لم تدمج، متسائلا عن متى سيكون التعليم العالي ببلادنا بمفهومه الشامل مقدسا حيث لا تعطى صفة الدكتوراه إلا لمن يستحقها.
ولم يخف الأخ عبد السلام اللبار وجود مجهودات تبدل في هذا المجال والتي وجب دعمها، داعيا الوزارة الوصية على القطاع إلى أن تكون هناك مباريات لاستقطاب كفاءات عبرت عن عصاميتها في نيل شهادة الدكتوراه وما يفوقها، معتبرا أنه أصبح من الضروري دمج مجموعة من الكفاءات التي طالها التحيز لتعزز وتطعم هيئة التدريس بالتعليم العالي، مبرزا حاجة التعليم العالي لمثل هذه النخب التي أصبحت تموت حسرة نظرا لحمولتها الفكرية ولعدم انتقائها خلال المباريات التي تشوبها شبهات، مطالبا الوزارة الوصية بالحرص على أن تكون هناك شفافية ونزاهة سعيا وراء تكافئ الفرص والرقي بالتعليم العالي ببلادنا من أجل إيصاله إلى المستوى المطلوب.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.