الفريق الاستقلالي في مناقشة ميزانية قطاع التشغيل

2017.05.24 - 5:48 - أخر تحديث : الأربعاء 24 مايو 2017 - 5:48 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الفريق الاستقلالي في مناقشة ميزانية قطاع التشغيل

 

ارتفاع نسب البطالة يمس كرامة الشباب المغاربة

 

في إطار الاجتماعات التي تعقدها اللجان النيابية بمجلس النواب المخصصة لمناقشة مشاريع القطاعات الحكومية بمناسبة مناقشة مشروع قانون المالية لسنة 2017، عقدت لجنة القطاعات الاجتماعية  اجتماعا  خصص لمناقشة الميزانية الفرعية لقطاع الشغل  وقد تميز هذا الاجتماع بالنقاش الهام الذي تقدم به الأخ عبد الغني جناح عضو الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية.

 في بداية تدخله ، أشار السيد عبد الغاني جناح الى معضلة تشغيل الشباب بالمغرب والسياسات المتبعة لردح طويل من الزمن والتي لم تبنى على أسس علمية وعملية لفتح باب الشغل بشكل ممنهج وبالتالي اعتبر ان الفشل هو نتيجة طبيعية لهذه السياسات الرعناء سواء تعلق الأمر اليوم ببرنامج مقاولاتي أو عقدة “انابيك”، معتبرا  أن الزيادة في عدد فرص الشغل تتطلب الوصول الى معدل نمو يصل الى 6% من أجل امتصاص 180 باحث عن الشغل بدل معدل النمو الحالي 1 % الذي لا يوفر سوى  30 الف منصب مشيرا الى أن الاستثمار هو القاطرة الاساسية للتشغيل خاصة في قطاع الخدمات والصناعة التقليدية.
كما اشار الى المشاكل التي تعرقل القطاعات غير المهيكلة والتي تمتص الآلاف من الشباب غير القادرين على ولوج عمل لائق، علاوة على البطالة المنتشرة بشكل كبير في العالم القروي الذي يعاني من ضعف مهول في ميدان الاستثمار، كما تطرق الى  سلوكات المحسوبية والزبونية التي تعيق الشباب من اصحاب الشواهد العليا في الحصول على العمل ضدا على مبادئ الشفافية وتكافؤ الفرص.
وفي نفس السياق أكد السيد النائب أن قطاع التشغيل يمس في الصميم كرامة الشباب المغربي الذي يعاني من ظروف الشغل غير لائقة والتي لا تحترم ادنى الشروط الانسانية، ناهيك عن الاجر الهزيل وغياب اي تامين صحي واجتماعي.هذا وقد اشار المتدخل الى انه بالرغم من  المجهودات المبذولة الا ان الارقام والاحصائيات الرسمية حول واقع سوق الشغل ( عدد  العاطلين عن العمل، الشغل الناقص او الهش، بطالة الشباب و النساء بطالة حاملوا الشواهد والخ ..) تبين بالملموس ضرورة بذل الكثير من الجهود  من اجل  تقليص المشاكل البنيوية التي يتخبط فيها سوق الشغل.
كما طالب السيد النائب بضرورة  الأخذ بعين الإعتبار نتائج تقريرالبنك الدولي الذي نصح المغرب بتطوير القطاع الفلاحي لتحقيق التنمية الشاملة، مذكرا بالارقام المهولة لنسب البطالة التي جاءت في التقارير الرسمية حيث بلغت مليون وربع مليون عاطل اي ما يناهز 9.17  %  وخاصة في صفوف النساء والشباب وتشمل فئة ما بين 15-25 سنة بنسبة  22.5 %  و 25-34 سنة بنسبة  13.5 %، مشيرا الى ان ضرورة تسريع وثيرة الصناعة لمعالجة معضلة البطالة كانت من اهم التوصيات التي تضمنها التقرير في هذا الإطار.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.