النائب البرلماني عبد الغاني جناح: تدهور  القطاع الصحي ببلادنا وارتفاع كبير للوفيات في صفوف النساء الحوامل بالعالم القروي

2017.06.15 - 10:50 - أخر تحديث : الخميس 15 يونيو 2017 - 10:50 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
النائب البرلماني عبد الغاني جناح: تدهور  القطاع الصحي ببلادنا وارتفاع كبير للوفيات في صفوف النساء الحوامل بالعالم القروي

 

قطاع الصحة كان محور السؤال الشفوي الذي تقدم به الأخ عبد الغاني جناح عضو الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، خلال الجلسة العمومية الأسبوعية المخصصة للأسئلة الشفوية بالغرفة الأولى للبرلمان يوم الثلاثاء 13 يونيو 2017، الى وزير الصحة، مسجلا من خلاله تردي الوضعية الصحية بمجموعة من أقاليم المملكة والتي تدفع العديد من المواطنين إلى الهروب من هذا الواقع المر خارج أقاليمهم للبحث عن التطبيب والعلاج مما يضاعف من معاناتهم النفسية والصحية والمادية، متسائلا حول التدابير والإجراءات الاستعجالية التي ستتخذها الوزارة الوصية على القطاع من أجل الحد من تدهور الظروف الصحية ببلادنا.
وزير الصحة أكد في معرض جوابه على أن الظروف الصحية بالمغرب تعرف نقصا حادا واختلالات ومشاكل لا أحد ينكرها، كما تعرف أيضا تفاوتات وفوارق داخل المجالين الحضري والقروي، مبرزا أن الوزارة الوصية تعمل جاهدة على حسب إمكانياتها المتاحة فيما يخص البنيات التحتية، وأيضا فيما يتعلق بتوفير الموارد البشرية اللازمة والتجهيزات والمعدات البيوطبية، معتبرا أن الوزارة في طور بناء 73 مستشفى متوسطا وكبيرا، مع تخصيص مليار درهم كل سنة لمدة خمس سنوات لبناء المستشفيات، وتوفير المعدات الطبية الأساسية بها.
وفي معرض تعقيبه، قال الأخ عبد الغاني جناح عضو الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، أن القطاع الصحي ببلادنا يعرف تدهورا مخيفا وضعفا في التجهيزات الطبية وقلة الموارد البشرية وتدنيا في تقديم الخدمات الطبية، ضاربا المثل بإقليم شيشاوة الذي يعاني خصاصا كبيرا في الأطر الطبية وقلة المعدات الأساسية، مسجلا إغلاق عدد من المؤسسات الصحية الأولية بالإقليم وبالضبط بكل من دوار اكرلعلا وبوزوكة.
وأضاف الأخ جناح أن إقليم شيشاوة يعرف أيضا تقليصا في عدد الموارد البشرية بعدة مراكز صحية كمركز جماعة سبت امزوضة الذي يتوفر على من 3 إلى1 إطار طبي بجماعة يبلغ تعدادها السكاني حوالي 25 ألف نسمة، مبرزا أن المركز الاستشفائي الإقليمي محمد السادس يعرف ضعفا في جودة الخدمات الطبية المقدمة، ونقصا حادا في الأطر.
 وأشار الأخ عبد الغاني جناح إلى وجود ارتفاع كبير للوفيات  في صفوف المرأة القروية الحامل وذلك ناتج عن بعد المسافة عن المستشفى وغياب دور للولادة ببعض الجماعات كجماعة اداسيل وفروكة وسبت امزوضة، مطالبا الوزارو الوصية بتسريع وتيرة بناء مستشفيات القرب، كجزء من حل الإشكاليات الصحية التي تعرفها بعض الأقاليم محملا الحكومة المسؤولية عما تعيشه العديد من المستشفيات والمراكز الصحية حيث يموت عدد من المواطنين بسبب عدم توفر التجهيزات الطبية الضرورية.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.