الحاج مولاي حمدي ولد الرشيد يترأس المؤتمرين الإقليميين لحزب الاستقلال بكليميم وطانطان

2017.08.26 - 12:29 - أخر تحديث : السبت 26 أغسطس 2017 - 10:18 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الحاج مولاي حمدي ولد الرشيد يترأس  المؤتمرين  الإقليميين لحزب الاستقلال بكليميم وطانطان

المؤتمر المقبل محطة لتعزيز المسيرة النضالية للحزب دفاعا عن المصالح العليا  للوطن والمواطنين

 

في إطار الاستعدادات الجارية لإنجاح محطة المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال، شهدت جهة كليميم واد نون يوم الجمعة 25 شتنبر 2017، انعقاد المؤتمرات الإقليمية لكل من كليميم و طانطان، تحت رئاسة الأخ الحاج مولاي حمدي ولد الرشيد عضو اللجنة التنفيذية للحزب ومنسق الجهات الجنوبية الثلاث، وكذلك إنعقاد المؤتمر الإقليمي لأسا الزاك تحت رئاسة الأخ بابا عبان عضو اللجنة المركزية للحزب مبعوث اللجنة التنفيذية.وكان المؤتمر الإقليمي لسيدي إفني قد انعقد يوم الجمعة 18 غشت 2017 تحت راسة الأخ محمد سالم بنمسعود عضو اللجنة المركزية للحزب مبعوث اللجنة التنفيذية للحزب.

 


وعرفت المؤتمرات الإقليمية بكل من سيدي إفني، وأسا الزاك، وكليميم، وطانطان، عملية انتخاب أعضاء المجلس الوطني للحزب، بالإضافة إلى إنتداب المؤتمرين عن الأقاليم المذكورة والذين سيمثلون أقاليمهم في المؤتمر العام السابع عشر لحزب الاستقلال المزمع عقده أيام 29 و30 شتنبر وفاتح أكتوبر 2017 بالرباط. وعرفت هذه المرتمرات حضورا  وازنا لكافة الهيئات والتنظيمات والجمعيات الموازية والروابط المهنية ومناضلي ومناضلات الحزب ..
ودعا الأخ الحاج مولاي حمدي ولد الرشيد عضو اللجنة التنفيذية ومنسق الجهات الجنوبية الثلاث خلال ترأسه للمؤتمر الإقليمي لكلميم الذي نظم تحت شعار “جميعا من أجل حزب قوي ومتماسك”، مناضلي ومناضلات الحزب بجهة كليميم واد نون إلى التماسك والوحدة خدمة للمصلحة العامة للحزب، مشددا على ضرورة توحيد الجهود من أجل إنجاح محطة المؤتمر العام السابع عشر للحزب، معتبرا أن جميع  الاستقلاليين والاستقلاليات يعقدون آمالا كبيرة على المؤتمر العام باعتباره فرصة للتغيير والنقد الذاتي ووضع الحزب في السكة الصحيحة، مبرزا أن المؤتمر المقبل سيكون محطة لتعزيز المسيرة النضالية للحزب دفاعا عن المصالح العليا للون والمواطنين، مع استشراف آفاق المستقبل استنادا إلى القيم والثوابت التي كافح من أجلها الرواد الأوائل  .


كما طالب الأخ الحاج مولاي حمدي ولد الرشيد خلال ترأسه للمؤتمر الإقليمي لطانطان والذي نظم تحت شعار “تخليق العمل الحزبي دعامة أساسية لإرساء التنمية المحلية”، كافة الاستقلاليين والاستقلاليات إلى رص الصفوف لتقوية الجانب التنظيمي وترتيب البيت الداخلي وضخ دماء جديدة في هياكل حزب الاستقلال، وجعل المؤتمر السابع العاشر للحزب محطة مفصلية في دينامية الأحزاب السياسية الوطنية، شاكرا كافة المؤتمرين على مشاركتهم في انتخاب الأعضاء الجدد، و ممتدحا فيهم روح الدفاع عن ثوابت الحزب، ومتمنيا التوفيق لمن انتخبوا في مهامهم الجديدة داخل المنظومة التنظيمية للحزب.


وحث الأخ بابا عبان عضو اللجنة المركزية للحزب مبعوث اللجنة التنفيذية، خلال ترأسه للمؤتمر الإقليمي لأسا الزاك والذي نظم تحت شعار “الدينامية الحزبية في خدمة الوحدة الترابية”، على ضرورة  تكاثف وتضافر مجهودات جميع المناضلين والمناضلات بغية إنجاح المؤتمر العام السابع عشر لإعادة وهج الحزب ويادته للمشهد السياسي الوطني، معرجا على أهمية تعزيز حضور الحزب إقليميا وجهويا من خلال استقطاب المنخرطين وتكثيف الأنشطة الحزبية.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.