الأخ عبداللطيف أبدوح يترأس المؤتمر الإقليمي لحزب الاستقلال بالصويرة

2017.09.08 - 11:10 - أخر تحديث : الجمعة 8 سبتمبر 2017 - 11:16 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأخ عبداللطيف أبدوح يترأس المؤتمر الإقليمي لحزب الاستقلال بالصويرة

الاستقلاليون والاستقلايات مدركون جيدا لدقة المرحلة ومقتنعون بضرورة وحدة الصف لربح رهانات المستقبل

حزب الاستقلال دائما يلبي نداء الوطن والمواطنين من أجل ترسيخ الديمقراطية وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية

 

الدعوة  إلى تضافر جهود السلطات المحلية والمجالس المنتخبة من أجل التغلب على الإكراهات وتلبية انتطارات المواطنين بالإقليم

في إطار الاستعدادات الجارية لإنجاح محطة المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال، شهد مقر مفتشية الحزب بمدينة  الصويرة يوم الخميس 7 شتنبر  2017، انعقاد المؤتمر الإقليمي للصويرة، تحت رئاسة الأخ عبداللطيف أبدوح عضو الفريق الاستقلالي بمجلس المستشارين والكاتب الجهوي للحزب ومبعوث اللجنة التنفيذية، إلى جانب مفتش الحزب وممثلي المنظمات الموازية والمناضلات والمناضلين والمنتخبين الاستقلاليين من مختلف الجماعات الترابية للإقليم.

وتناول الكلمة  الأخ عبداللطيف أبدوح مبعوث اللجنة التنفيدية، معبرا في البداية عن أخلص المتمنيات بالشفاء العاجل لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، داعيا الله عز وجل أن ينعم على جلالته بموفور الصحة والعافية، ويحفظه  بما حفظ به الذكر الحكيم و أن يرزقه القوة والسداد و النصر و التمكين، لمواصلة مسيرة البناء والتشييد وإحقاق الحقوق والحريات .

وانتقل مبعوث اللجنة التنفيذية إلى الحديث عن أهمية المؤتمرات الإقليمية للحزب باعتبارها محطات حاسمة لضمان شروط نجاح المؤتمر السابع عشر للحزب، مؤكدا أن الاستقلاليين والاستقلايات يدركون جيدا دقة المرحلة، وهم مقتنعون بضرورة وحدة الصف لربح رهانات المستقبل، مبرزا أن الحزب منذ أكثر من ثمانين سنة، كان دائما عند الموعد يتغلب على الصعاب، ويلبي نداء الوطن والمواطنين من أجل ترسيخ الديمقراطية وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

ووقف الأخ أبدوح عند تحليل الظرفية السياسية الاقتصادية و الإجتماعية الراهنة، مبروا المجهودات الجبارة التي يتم فيها الاستعداد لإنجاح المؤتمر العام السابع عشر  الذي يعتبره محطة حاسمة في المسيرة النضالية لحزب الاستقلال.

وتحدث الأخ عبداللطيف أبدوح في عرضه السياسي عن القضايا التي تهم الشأن المحلي والإقليمي، مشيرا إلى الجوانب المتعلقة بالوضعية الاقتصادية والاجتماعية و الثقافية التي يعيشها إقليم الصويرة، مبرزا أن هذه الوضعية تتسم بالهشاشة، حيث تشكو مختلف الجماعات الترابية للإقليم من الخصاص والضعف على مستوى القطاعات الاجتماعية كالصحة والتعليم والشبيبة والرياضة والسكن والماء الشروب، داعيا إلى تضافر جهود السلطات المحلية والمجالس المنتخبة، من أجل التغلب على الإكراهات وتلبية انتطارات المواطنين.   

وشدد مبعوث اللجنة التنفيذية على أهمية الانخراط الجدي والفاعل، ومشاركة كافة أطر و مناضلي الحزب في مسلسل إنجاح تدبير الشأن المحلي، وتقوية الاتصل و التواصل مع المواطنين، والاجتهاد في بلورة المشاريع التنموية وإبتكار الأساليب والآليات إبداع الصيغ والمناهج الكفيلة بإيجاد الحلول الناجعة للمعوقات و الإكراهات التي تؤثر سلبا على العملية التنموية بالإقليم.

وقد تفاعل المشاركون في المؤتمر الإقليمي، مع مضامين العرض الذي ألقاه مبعوث اللجنة التنفيذي، وذلك من خلال المداخلات والاستفهامات التي سادت خلال المناقشة، حيث شدد الجميع  على توحيد الصفوف والتعبئة الشاملة وتوفير شروط الانخراط السياسي الجاد في إطار التنزيل الديمقراطي لمقتضيات دستور المملكة وقوانينها، واحترام النظام الأساسي للحزب، في أفق تحقيق إرادة المؤتمرين من أجل أن يبقى  الحزب  وفيا للثوابت والقيم التي ناضل من أجلها الرواد الأوائل، ورائدا في الدفاع عن مصالح الوطن و خدمة المواطنين .

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.