الأخ نور الدين مضيان يترأس المؤتمر الإقليمي لحزب الاستقلال بالحسيمة 

2017.09.10 - 1:06 - أخر تحديث : الثلاثاء 12 سبتمبر 2017 - 12:53 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأخ نور الدين مضيان يترأس المؤتمر الإقليمي لحزب الاستقلال بالحسيمة 

الدعوة إلى تسريع وتيرة إنجازالمشاريع التنموية بالمنطقة والإسراع بإطلاق سراح كافة المعتقلين على خلفية الاحتجاجات

في إطار الاستعدادات الجارية لإنجاح محطة المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال، ترأس الأخ نور الدين مضيان عضو اللجنة التنفيذية للحزب، ورئيس الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، المؤتمر الإقليمي للحزب بالحسيمة وذلك يوم السبت 9 شتنبر 2017، بالقاعة الكبرى لمقر مفتشية الحزب بالحسيمة تحت شعار “التنمية رهينة باحترام كرامة المواطن والديمقراطية الحقيقية”، وهو المؤتمر الذي شهد عملية انتخاب أعضاء المجلس الوطني للحزب، بالإضافة إلى إنتداب المؤتمرين الذين سيمثلون إقليم الحسيمة خلال المؤتمر العام السابع عشر لحزب الاستقلال المزمع عقده أيام 29 و30 شتنبر وفاتح أكتوبر 2017 بالرباط.
وتناول الكلمة في هذا  المؤتمر كل من الأخ رشيد الأطلسي رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الإقليمي، والأخ أحمد مضيان المفتش الإقليمي للحزب، والأخت رفيعة المنصوري النائبة البرلمانية عن إقليم الحسمية ونائبة رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة والمنسقة الوطنية للهيئة الوطنية للمستشارات الجماعيات الاستقلاليات،والأخ محمد الغبزوري والأخ محمد شيبة ، كما سجل اللقاء حضورا وازنا لممثلي  الهيئات والتنظيمات والجمعيات الموازية والروابط المهنية وأطر ومناضلي ومناضلات الحزب بالإقليم، كما شهد المؤتمر في بدايته تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، وتلاوة سورة الفاتحة ترحما على روحي الفقيدين المجاهدين امحمد بوستة وعبدالكريم غلاب، وعلى أرواح جميع الاستقلاليين الذين التحقوا بالرفيق الأعلى خلال الشهور الأخيرة..

وتناول الكلمة الأخ نور الدين مضيان، متحدثا عن  الوضع السياسي الداخلي للحزب، مؤكدا أن التدافع والخلاف والنقاش  الحاصل يعتبرا  صحيا، ويعبر عن حركية حزب الاستقلال كحزب وطني قوي، بالرغم من المؤامرات المدبرة ضده، واستفراد البعض بالقرارات الحزبية الخاطئة.
وتطرق الأخ مضيان لمختلف المحطات السياسية والانتخابية التي مر منها الحزب خلال الولاية الحالية مع ما ميز ذلك من قرارات انعكست سلبا على نتائج الحزب ،مؤكدا أن الوقت قد حان للتغيير واستعادة لحمة الحزب وتصحيح مختلف الإخفاقات خلال محطة المؤتمر العام القادم.
وارتباطا بالأوضاع المحلية والإقليمية، تحدث  الأخ نور الدين مضيان، عن الحراك المجتمعي الذي يعرفه إقليم الحسيمة، واصفا اياه بالحراك السلمي، الذي يعكس وعي السكان ويعبر عن  مطالب عادلة وسلمية، جاءت بعد تهميش واقصاء طال لعقود جهة الريف عموما وإقليم الحسيمة على وجه الخصوص، وزادت من تعميقها هوة الاختلالات والخروقات الخطيرة الذي شهدتها الانتخابات الأخيرة بالإقليم، مطالبا بضرورة الانكباب على معالجة مختلف هذه الاختلالات وتسريع وتيرة إتجاز المشاريع التنموية في القطاعات الاجتماعية والاقتصادية ، والإسراع بإطلاق سراح كافة المعتقلين على خلفية الاحتجاجات التي عرفتها المنطفة ..
وأبرز الأخ مضيان أن المرحلة المقبلة بإقليم الحسيمة تستوجب وتقتضي إنخراط كافة مناضلي الحزب في دينامية جديدة وعمل دؤوب، قصد تقوية الإشعاع التنظيمي لحزب الإستقلال بإقليم الحسيمة، والنضال إلى جانب المواطنين من أجل الدفاع عن قضاياهم العادلة، وخدمتهم وتحقيق تطلعاتهم وانشغالاتهم ومطالبهم.
وشدد الأخ نور مضيان على ضرورة تجديد تركيبة مختلف الفروع والهيئات الحزبية بالإقليم بما يتناسب مع الحركية والظرفية الحالية للحزب التي تستدعي التغيير وتجديد النخب الشابة المؤهلة للمضي قدما لمواجهة مختلف التحديات المحلية والاقليمية بإقليم الحسيمة، داعيا كافة الاستقلاليات والاستقلاليين بإقليم الحسيمة إلى تكثيف الجهود والتجند الجماعي، والتحلي بروح اليقظة والحذر والتركيز على وحدة الصف لإنجاح محطة المؤتمر العام السابع عشر للحزب.
كما أشاد الأخ نور الدين مضيان بالأجواء النزيهة والشفافة التي مر منها المؤتمر الإقليمي، معربا عن سعادته بما عرفه المؤتمر من مداخلات بناءة تحمل هم واقع الحزب لكنها تركز كذلك على مبدأ إشراك جميع المناضلين والمناضلات في تدبير الشأن الحزبي على كافة المستويات، وذلك تكريسا لمنطق الاعتماد على المؤسسات في رسم توجهات وخيارات الحزب، مؤكدا أن الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب سيظل رهن إشارة جميع مناضلي ومناضلات الحزب بكافة أقاليم المملكة من أجل الدفاع عن قضايا هذه الأقاليم والمساهمة في إيجاد الحلول للمشاكل التي تتخبط فيها.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.