الأخت ياسمينة بادو تترأس المؤتمرات الإقليمية لحزب الاستقلال بعمالات مولاي رشيد وعين السبع  وأنفا وعين الشق

2017.09.11 - 5:35 - أخر تحديث : الإثنين 11 سبتمبر 2017 - 5:35 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأخت ياسمينة بادو تترأس المؤتمرات الإقليمية لحزب الاستقلال بعمالات مولاي رشيد وعين السبع  وأنفا وعين الشق

 

الدعوة إلى العمل الجماعي من أجل تصحيح المسار وتجاوز الإخفاقات  وإنجاح  محطة المؤتمر العام السابع عشر  

 

في إطار الاستعدادات الجارية لإنجاح محطة المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال، ترأست الأخت ياسمينة بادو عضو اللجنة التنفذية للحزب، المؤتمرات الإقليمي لحزب الاستقلال بكل من عمالة مقاطعات الدار البيضاء أنفا، وعمالة مقاطعات عين السبع الحي المحمدي، وعمالة مقاطعات مولاي رشيد سيدي عثمان، وعمالة مقاطعة عين الشق، وذلك خلال الفترة الممتدة من 8 إلى 10 شتنبر 2017.

ومرت المؤتمرات الإقليمية المذكورة في أجواء من النقاش المسؤول والمستفيض حول جل القضايا الراهنة التي يعيشها الحزب، لتعرف بعد ذلك هذه المؤتمرات الشروع في عملية انتخاب أعضاء المجلس الوطني للحزب، بالإضافة إلى انتداب المؤتمرين عن العمالات المذكورة، والذين سيمثلون عمالاتهم خلال المؤتمر العام السابع عشر لحزب الاستقلال المزمع عقده أيام 29 و30 شتنبر وفاتح أكتوبر 2017 بالرباط.

كما شهدت المؤتمرات المذكورة حضور أطر  ومفتشي الحزب، إلى جانب الحضور الوازن لممثلي كافة الهيئات والتنظيمات والجمعيات الموازية والروابط المهنية ومناضلي ومناضلات الحزب بعمالات الدار البيضاء، والذين قرؤوا  خلال بداية أشغال المؤتمرات سورة الفاتحة ترحما على روحي الفقيدين المجاهدين امحمد بوستة وعبدالكريم غلاب، وعلى أرواح جميع الاستقلاليين الذين التحقوا بالرفيق الأعلى خلال الشهور الأخيرة.

وخلال ترأسها لأشغال هذه المؤتمرات، تمحورت كلمة الأخت ياسمينة بادو حول التطورات السياسية التي شهدها حزب الاستقلال خلال الفترة الأخيرة، مذكرة بالقيم الثابتة للحزب في الترايخ السياسي الوطني، مشددة على ضرورة التشبت بروح المسؤولية وضرورة الحفاظ على مبادئ الرواد الأوائل للحزب.

و سجلت الأخت ياسمينة بادو أن الحزب بالفعل يعيش مجموعة من الخلافات التي لا تزيده إلا حركية وتبرزه كما كان ولا يزال دائما حزب وطنيا قويا بإتحاد كافة مناضليه ومناضلاته، مستعرضة بعد ذلك مختلف المحطات السياسية والاستحقاقات الإنتخابية التي عاشها الحزب خلال الولاية الحالية، مع ما عرفته من استفراد البعض بالقرارات التي انعكست سلبا على حضور الحزب في المشهد السياسي المغربي.

وأكدت الأخت ياسمنية بادو أن المرحلة المقبلة بمدينة الدار البيضاء تستوجب وتقتضي انخراط كافة الاستقلاليين والاستقلاليات في دينامية جديدة من أجل تقوية الإشعاع التنظيمي لحزب الاستقلال بالعاصمة الاقتصادية للمملكة واسترجاع الحزب لمكانته داخلها، والنضال إلى جانب المواطنين و الدفاع عن قضاياهم العادلة، وخدمتهم وتحقيق تطلعاتهم وانشغالاتهم ومطالبهم.

كما أبرزت الأخت بادو أن الوقت قد حان  من أجل التغيير الذي يهدف إلى استعادة لحمة الحزب، وتوحيد الجهود، والعمل الجماعي من أجل تصحيح المسار وتجاوز الإخفاقات، لإنجاح أولا  محطة المؤتمر العام السابع عشر للحزب، وثانيا إعادة حزب الاستقلال لمكانته الاعتبارية داخل المنطومة السياسية الوطنية.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.