الأخ النعم ميارة يترأس المؤتمر الإقليمي لحزب الاستقلال بمراكش

2017.09.11 - 1:16 - أخر تحديث : الإثنين 11 سبتمبر 2017 - 1:16 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأخ النعم ميارة يترأس المؤتمر الإقليمي لحزب الاستقلال بمراكش

جميع أجهزة الحزب معبأة من أجل جعل المؤتمر العام السابع عشر للحزب بمثابة عرس استقلالي

 

في إطار الاستعدادات الجارية لإنجاح محطة المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال، ترأس الأخ النعم ميارة عضو اللجنة المركزية للحزب ومبعوث اللجنة التنفيذية، المؤتمر الإقليمي للحزب بمراكش وذلك يوم السبت 8 شتنبر 2017، بمقر حزب الاستقلال عرصة المعاش تحت شعار “جميعا للدفاع عن ثوابت الحزب”، وهو المؤتمر الذي شهد عملية انتخاب أعضاء المجلس الوطني للحزب، بالإضافة إلى انتداب المؤتمرين الذين سيمثلون إقليم مراكش خلال المؤتمر العام السابع عشر لحزب الاستقلال المزمع عقده أيام 29 و30 شتنبر وفاتح أكتوبر 2017 بالرباط.
وعرف المؤتمر المذكور، حضور كل من الإخوة عبد اللطيف أبدوح الكاتب الجهوي للحزب وعضو اللجنة المركزية، ويونس بوسكسو الكاتب الإقليمي للحزب، والأخت سعيدة آيت بوعلي عضو الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، بالإضافة إلى الحضور الوازن لممثلي كافة الهيئات والتنظيمات والجمعيات الموازية والروابط المهنية ومناضلي ومناضلات الحزب بالإقليم، كما شهد المؤتمر في بدايته تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، وتلاوة سورة الفاتحة ترحما على روحي الفقيدين المجاهدين امحمد بوستة وعبدالكريم غلاب، وعلى أرواح جميع الاستقلاليين الذين التحقوا بالرفيق الأعلى خلال الشهور الأخيرة…

وتناول الأخ النعم ميارة الكلمة، مقدما من خلالها تشخيصا عميقا ودقيقا لوضعية الحزب بالإقليم، والسياق العام الذي ينعقد فيه المؤتمر، مبرزا أن المؤتمر الإقليمي للحزب بمراكش يأتي في سياق تجديد الهياكل التنظيمية للحزب والتي تشمل جميع جهات المملكة، الى جانب افراز لائحة اعضاء المجلس الوطني وكذا المؤتمرين الذين سيشاركون في محطة المؤتمر العام السابع عشر لحزب الاستقلال.
كما أشار الأخ النعم ميارة إلى أن حزب الاستقلال مازال وسيظل قويا بمناضلاته ومناضليه بمختلف أقاليم وجهات المملكة، مؤكدا أن جميع أجهزة الحزب معبأة من أجل جعل المؤتمر العام السابع عشر للحزب بمثابة عرس استقلالي بامتياز، مسجلا أن الحزب يعيش مخاضا صحيا يؤكد بالملموس سلامة الجسم التنظيمي للحزب.
ودعا الأخ ميارة كافة مناضلي ومناضلات الحزب، إلى تكثيف الجهود والعمل الجماعي ونبذ الخلافات من أجل إنجاح محطة المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال، مشيدا بكافة المداخلات القيمة التي عرفها المؤتمر والتي تحدثت عن الوضع الداخلي للحزب وما يعيشه من تحولات مرحلية، كما تطرقت أيضا لضرورة التغيير، الذي أصبح ملحا من أجل إعطاء دفعة قوية للحزب، وعكس صورة التضامن الكامل والالتحام الشديد بين مختلف فاعليه ومناضليه بمختلف ربوع المملكة.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.