الأخ رحال المكاوي يترأس المؤتمر الإقليمي لحزب الاستقلال بأزيلال

2017.09.11 - 7:21 - أخر تحديث : الإثنين 11 سبتمبر 2017 - 7:21 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأخ رحال المكاوي يترأس المؤتمر الإقليمي لحزب الاستقلال بأزيلال

مواصلة المسيرة التي يقودها جلالة الملك من أجل الديمقراطية والتنمية الاقتصادية الاجتماعية 

 

الاستقلاليون سيظلون أوفياء للمبادئ والقيم التي ناضل من أجلها الرواد الأوائل مع مواكبة تطورات العصر

 

استعدادا لإنجاح محطة المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال، ترأس الأخ رحال المكاوي عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال منسق جهة بني ملال خنيفرة، الأحد 10 شتنبر 2017، أشغال المؤتمر الإقليمي للحزب بأزيلال، وكان الأخ المكاوي مرفوقا بالأخ أحمد عبيد عضو اللجنة المركزية والكاتب الجهوي للحزب، و الأخ صالح حيون المفتش الإقليمي بأزيلال ..
وبعد قراءة الفاتحة على روحي المجاهدين امحمد بوستة  وعبد الكريم غلاب  وباقي المناضلين والمناضلات، الذين التحقوا بالرفيق الأعلى خلال الأشهر الماضية، تناول الكلمة المفتش الإقليمي، مذكرا بظروف عقد  المؤتمر الإقليمي وقانونيته، مع تلاوة  أسماء أعضاء المجلس الوطني والمؤتمرين..


وتميز المؤتمر بتدخلات استحضرت عددا من القضايا الآنية المحلية و الجهوية والوطنية، وفي مقدمتها حاجة الإقليم لمزيد من البنيات الأساسية والتحتية والاستثمارات الموفرة للدخل ولفرص الشغل.
وتحدث المتدخلون عن الجوانب التنظيمية الحزبية، مستحضرين حساسية المرحلة التي تتطلب المزيد من رص الصفوف لإنجاح المؤتمر العام للحزب نهاية هذا الشهر،و مشددين على عدم السماح لكل ما من شأنه التشويش على هذه المحطة التي من المأمول أن  تشكل عرسا استقلاليا متميزا.
وتناول الكلمة  الأخ رحال المكاوي رئيس المؤتمر، مستعرضا السياق العام الذي تنعقد فيه المؤتمرات الإقليمية باعتبارها محطات أساسية قبل انعقاد المؤتمر العام للحزب،مشددا على ضرورة الوعي بدقة المرحلة والتحلي بالحذر واليقظة للتمكن من التغلب على الصعاب والإكراهات، وتوفير شروط النجاح للاستحقاق المقبل، مؤكدا أن العبرة بالنتائج.
وأبرز الأخ رحال المكاوي أن حزب الاستقلال سيظل وفيا للمبادئ والقيم التي ناضل من أجلها الرواد الأوائل مع مواكبة تطورات العصر والاستجابة لانتظارات المناضلين والمواطنين، ومواصلة المسيرة التي يقودها جلالة الملك من أجل الديمقراطية والتنمية الاقتصادية والعدالة الاجتماعية .
وانتقل الأخ المكاوي إلى الحديث عن الشأن الإقليمي والجهوي، مبرزا أن  المواطن بإقليم أزيلال خاصة، والجهة عامة تبقى ملفات التشغيل و التعليم والصحة في مقدمة الأولويات التي طالما طالبوا  الدوائر المسؤولة إلى العناية بها وتحسين الولوج لها.
وقال عضو اللجنة التنفيذية إن الحكومة الحالية كسابقتها تفتقد لبرنامج متكامل وواضح، وهي عاجزة عن  الوفاء بالتزاماتها التي طالما وعدت الناخبين بها، بالرغم من كل الظروف الوطنية والدولية الملائمة، ولا أدل على ذلك نسبة النمو الضعيفة وهو ما كانت له آثار جد سلبية على القطاعات الاجتماعية وفي مقدمتها التشغيل.
ودعا الأخ رحال المكاوي  المناضلين  التواصل الدائم مع المواطنين وتنويرهم بالمعطيات الحقيقية حول الإنجازات الاقتصادية والاجتماعية التي حققتها حكومة الأستاذ عباس الفاسي الأمين العام السابق لحزب الاستقلال، حيث  استطاعت هذه الحكومة الوفاء بأكثر من 80 غي المائة من التزاماتها تجاه المواطنين قبل أن تنهي ولايتها، وتمكنت من تحقيق منجزات في جميع المجالات بالرغم من تزامن تحملها المسؤولية مع اندلاع الأزمة الاقتصادية العاليمة، إلى جانب  الظروف الصعبة ارتباطا بالجفاف الحاد الذي عرفته البلاد، وعدم استقرار بعض بلدان  المنطقة العربية إبان الحراك الشعبي.وفي ختام المؤتمر تم انتداب المؤتمرين إلى المؤتمر العام بشكل ديمقراطي روعيت فيه تمثيلية كل دوائر الإقليم.

 

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.