الأخ نور الدين مضيان يترأس المؤتمر الإقليمي لحزب الاستقلال بالعرائش

2017.09.11 - 11:46 - أخر تحديث : الثلاثاء 12 سبتمبر 2017 - 4:15 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأخ نور الدين مضيان يترأس المؤتمر الإقليمي لحزب الاستقلال بالعرائش

 

الحزب سيظل شامخا بمبادئه ورجاله وبنضاله من أجل إحقاق الديمقراطية والعدالة الاجتماعية

 

الرهان الحقيقي للمؤتمر المقبل هو الحفاظ على اللحمة وروح الوحدة التي تجمع كافة الاستقلاليين

 

في إطار الاستعدادات الجارية لإنجاح محطة المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال، ترأس الأخ نور الدين مضيان عضو اللجنة التنفذية للحزب ورئيس الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، المؤتمر الإقليمي للحزب الاستقلال بالعرائش، وذلك يوم  الأحد 10 شتنبر 2017، بمدرسة علال الفاسي الفكرية بالقصر الكبير، تحت شعار “وحدة الحزب، معركة اليوم والغد”. وتدخل خلال الجلسة الافتتاجية للمؤتمر الإخوة حسن عامر مفتش الحزب بالإقليم وعبدالسلام الرياحي رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الإقليمي ومحمد كمتاشين المقرر العام للمؤتمر الإقليمي، بالإضافة إلى الأخ نورالدين مضيان رئيس المؤتمر..

ومر المؤتمر الإقليمي لحزب الاستقلال بالعرائش في أجواء من النقاش المسؤول والمستفيض حول جل القضايا الراهنة التي يعيشها الحزب، ليعرف المؤتمر بعد ذلك الشروع في عملية انتخاب أعضاء المجلس الوطني للحزب، بالإضافة إلى انتداب المؤتمرين عن الإقليم، والذين سيمثلون إقليم العرائش خلال المؤتمر العام السابع عشر لحزب الاستقلال المزمع عقده أيام 29 و30 شتنبر وفاتح أكتوبر 2017 بالرباط.

كما عرف المؤتمر حضور أطر  ومفتشي الحزب، إلى جانب المشاركة الوازنة لممثلي كافة الهيئات والتنظيمات والجمعيات الموازية والروابط المهنية ومناضلي ومناضلات الحزب بإقليم العرائش، وشهد المؤتمر خلال بداية أشغاله تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، وتلاوة سورة الفاتحة ترحما على روحي الفقيدين المجاهدين امحمد بوستة وعبدالكريم غلاب وعلى أرواح جميع الاستقلاليين الذين التحقوا بالرفيق الأعلى خلال الشهور الأخيرة.

في البداية تناول الكلمة الأخ حسن عامر مفتش الحزب بالإقليم، مرحبا بمبعوث اللجنة التنفيذية وبكافة المؤتمرين، ومتحدثا عن الوضعية التنظيمية للحزب إقليميا، موضحا أن الحزب نم استهدافه من جهات متعددة، بسبب مناصرته للقضايا العادلة للمواطنين،مؤكدا أن الحزب سيواصل مسيرته النضالية بالرغم من الدسائس والمؤامرات التي تحاك ضده..

وتناول الكلمة الأخ نور الدين مضيان ، مؤكدا من خلالها على دقة المرحلة التي ينعقد فيها المؤتمر الإقليمي الذي هو محطة أساسية في مسار المؤتمر العام السابع عشر للحزب، مبرزا أن الحزب سيظل شامخا بمبادئه ورجاله وبنضاله من أجل إحقاق الديمقراطية والعدالة  الاجتماعية، مشيرا إلى أن حزب الاستقلال قادر على تخطي كافة الخلافات للخروج منها قويا متضامنا بفعل إرثه الفكري والنضالي الكبير، وبفضل حكمة قادته، والمساهمة في إحداث التغيير الذي يحتاج إليه الوطن والحزب.

وتحدث الأخ مضيان عن الأداء الحكومي، واعتبره يفتقد لروح الانسجام ،ويبتعد عن انتظارات المواطنين، بسبب غياب أي برنامج مضبوط الأهداف، مبرزا الأمر إذا استمرت على هذه الشاكلة فستكون النتيجة كارثية على البلاد والعباد

واعتبر الأخ مضيان أن الرهان الحقيقي وراء إنجاح المؤتمر العام السابع عشر للحزب هو الحفاظ على اللحمة وروح الوحدة التي تجمع كافة الاستقلاليين، مضيفا أن كافة مكونات الحزب تتقاسم جزء من المسؤولية عن هذه الوضعية التي يعيشها الحزب، حيث يستدعي الأمر الانخراط في المسار التصحيحي الذي يركز على العمل الجماعي والابتعاد عن التهور  والانفراد بالقرارات، مؤكدا أن محطة المؤتمر السابع عشر للحزب ستكون لا محالة محطة للوقوف عند الاختلالات التي أدت إلى هذه النتيجة والعمل على تصحيحها وتقويمها.

وأشار الأخ نور الدين مضيان إلى أن كافة مناضلي ومناضلات حزب الاستقلال يستشعرون أهمية هذه المرحلة من تاريخ حزبهم، وأن التغيير سيكون بإرادتهم الحرة التي يعبرون عنها في كل محطة تنظيمية يعيشها الحزب وليس عبر وصفات جاهزة من خارجه، مؤكدا أن التغيير داخل هياكل الحزب أصبح ضرورة من أجل تحسين وضعيته وتقوية إشعاعه وطنيا ودوليا، واحتلاله للمكانة التي يستحقها في المشهد السياسي الوطني.

ودعا الأخ نور الدين مضيان كافة الاستقلاليين والاستقلاليات بإقليم العرائش إلى تبني ما جاء في شعار مؤتمرهم “وحدة الحزب، معركة اليوم والغد”، من قيم تواجه التصدع والفرقة، وتدعو إلى تكاثف الجهود من أجل الحفاظ على وحدة الحزب، ومواصلة مسيرنه النضالية التي بدأها رواده الأوائل، وسيواصلها مناضلوه ومناضلاته قيادة وقواعد.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.