الاخ فؤاد القادري يترأس المؤتمر الإقليمي بسيدي بنور  

2017.09.13 - 4:55 - أخر تحديث : الأربعاء 13 سبتمبر 2017 - 4:55 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الاخ فؤاد القادري يترأس المؤتمر الإقليمي بسيدي بنور  

 

المؤتمر المقبل  سيكون محطة التلاحم لتحقيق أهداف الحزب في التنمية والديمقراطية

 

ترأس الأخ فؤاد القادري عضو اللجنة التنفيذية المؤتمر الإقليمي بسيدي بنور تحت شعار ” من أجل مقاربة اقتصادية واجتماعية حقيقية لظاهرة الهجرة القروية، يوم السبت 9 شتنبر 2017 بمنطقة ازمامرة  بحضور الأخ الحاج محمد أبو الفراج المفتش الإقليمي والكاتب الإقليمي الأخ علي عياش رئيس جماعة سانية بن ركيك وعدد مهم من المستشارين الجماعيين والأطر الحزبية والمنظمات الموازية، وقد استهل المفتش الإقليمي اشغال المؤتمر الإقليمي بكلمة ترحيبية مع الاشارة إلى الظروف التي مرت فيها الاستحقاقات الانتخابية وما واكبها من مكائد ومؤامرات، ومع ذلك استطاع الحزب أن يحصل على نتائج مشرفة مكنته من تمثيل السكان بالمجالس المحلية والمجلس الإقليمي ومجلس الجهة منوها بالمجهودات التي قام بها الاستقلاليون والاستقلاليات، داعيا إلى وضع اليد في اليد من أجل مواجهة الإكراهات والتحديات.

وتناول الكلمة الكاتب الإقليمي للحزب مرحبا بالحضور، داعيا إلى مواصلة التعبئة لنجاح المؤتمر السابع عشر الذي سيكون محطة أخرى من محطات الارتباط والتلاحم لتحقيق أهداف الحزب في التنمية والديمقراطية. وشدد  الكاتب الإقليمي على التواصل والتعاون بين جميع مكونات الحزب للمساهمة في تحقيق التنمية الشاملة بإقليم سيدي بنور كإقليم فتي ينقصه الكثير من التجهيزات الأساسية والمرافق الاجتماعية والاقتصادية، ولا سيما على مستوى قطاع الفلاحة والتعليم والصحة والتشغيل والاستثمار والاهتمام بالشباب والطفولة .

وبعد قراءة الفاتحة على روح الفقيدين الأخ المرحوم الأستاذ محمد بوستة والكاتب والأديب عبد الكريم غلاب، ألقى الأخ فؤاد القادري مبعوث اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال عرضا سياسيا  تحدث فيه الظروف التي مرت بها الانتخابات والتي كان  الحزب مستهدفا فيها ومع ذلك ، استطاع أن يحصل على نتائج مشرفة، بالرغم من أنها لا تعكس رصيده  النضالي وامتداده الشعبي، حيث تعكس قوة التنظيم وحضور المناضلين والمشرفين على التنظيمات وممثلي الحزب في البرلمان والمجالس المنتخبة وتفاعلهم مع الساكنة التي أصبحت تعرف كل شيء وعلى الأخص الإشكالات والاختلالات المطروحة على الساحة والتي وقف عندها عاهل البلاد في الخطاب السامي لعيد العرش، والذي كان قاسيا على الساسة ورجال الدولة والإدارة والفاعلين الاقتصاديين وكان رحيما بالمهمشين والفقراء والبسطاء بالبلاد، موضحا أن ذلك يعني حزب الاستقلال الذي يعتز بالتقاط اشاراته وجعلها مرجعية لاتخاذ القرارات المناسبة.

 وانتقل الأخ القادري إلى الحديث عن الوضع الدولي للبلاد ، مشيرا إلى أن خصوم المغرب ومنهم الجزائر المزهوة ببترولها وغازها تجعل رهانها على المستوى الخارجي تشويه سمعة الدولة المغربية من خلال قنواتها الديبلوماسية، على العكس تماما من استراتيجية الدولة المغربية التي ترتكز على سياسة  حسن الجوار و الإصلاحات الدستورية التي فاجأت المنتظم الدولي، وذلك تمهيدا للبناء الاقتصادي والاجتماعي، وخصوصا ما بعد دستور 2011 الذي قطع مع مجموعة من الممارسات وفصل ما بين السلط واعطى قوة كبيرة للبرلمان وللحكومة والمؤسسات لتحقيق ديمقراطية حقيقية تحمي البلاد من أي شكل من أشكال الانحراف أو التطرف.

وأضاف الأخ القادري أن خصوم المغرب أصابهم السعار بعد مجهودات ملك البلاد القاضية بعودة ىالمغرب إلى بيته  الاتحاد الإفريقي، مبرزا أن علاقة المغرب بالاتحاد الأوروبي غير مستقرة والتي لاتكون علاقة طبيعية إلا عند حماية حدود أوروبا من جحافل المهاجرين أو العلاقات الاستخبارية والمنتجات الفلاحية ومنتجات الصيد البحري. وفي ظل ذلك كان على المغرب يركز على  إلى تنمية الاقتصاد الوطني من خلال مضاعفة الناتج الداخلي والثروة القومية واعتماد عدالة ضريبية.

 وتناول مبعوث اللجنة التنفيذية بالدراسة والتحليل الأوضاع الاجتماعية في البلاد ن موضحا أنه بالنسبة لمجالات الصحة والتعليم والفلاحة فالحال يغني عن السؤال، نظرا لمعاناة المواطن مع رداءة الخدمات الاجتماعية، مع غياب التوازن بين تكاليف البنايات التحتية والموارد البشرية والتجهيزات الأساسية المغيبة، وإهدار المال العام في البرامج الخيالية والفارغة، وكمثال على ذلك اهدار ما يناهز 33 مليار درهم على البرامج الاستعجالي للمنظومة التعليمية،  دون جدوى يظهر أثرها على المنظومة التربوية.

وتحدث الأخ القادري عن التنظيم الحزبي، مشيرا إلى أن حزب الاستقلال يعيش وضعا صحيا وطبيعيا، بالرغم مما يتم الترويج له. مبرزا أن حزب الاستقلال يبقى  ضمير الأمة، لأنه ناضل من أجل الاستقلال والحرية السياسية، ويطالب    بتعادلية اقتصادية واجتماعية لضمان الاستقرار بالبلاد، وبعد مناقشة مستفيضة لأهم القضايا السياسية والاجتماعية والتنظيمية وانتداب المؤتمرين وانتخاب أعضاء المجلس الوطني تمت تلاوة  البيان الصادر عن المؤتمر الإقليمي لحزب الاستقلال بإقليم سيدي بنور.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.