عبد السلام اللبار يترأس المؤتمر الإقليمي لحزب الاستقلال لفكيك – بوعرفة

2017.09.14 - 12:25 - أخر تحديث : الخميس 14 سبتمبر 2017 - 12:25 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
عبد السلام اللبار يترأس المؤتمر الإقليمي لحزب الاستقلال لفكيك – بوعرفة

 

اعتزاز بالدور الريادي لجلالة الملك  كي يتبوأ المغرب المكانة التي يستحقها قاريا وعربيا ودوليا

 

المؤتمر السابع عشر  محطة أساسية في المسار التاريخي للحزب

 

انعقد يوم الاحد 10 شتنبر 2017  بمدينة بوعرفة المؤتمر الاقليمي لحزب الاستقلال، تحت رئاسة الأخ عبد السلام اللبار عضو اللجنة التنفيذية، ورئيس الفريق الاستقلالي بمجلس المستشارين، ومنسق الحزب بالجهة الشرقية، وحضر إلى جانبه  الأخ قادة الكبير عضو الفريق الاستقلالي بمجلس النواب ومفتش الحزب بالإقليم، والأخ الطيب المصباحي نائب رئيس مجلس جهة الشرق، والاخ حميد الشاية رئيس المجلس الإقليمي، والرؤساء الاستقلاليين للجماعات بالإقليم، وأعضاء المؤتمر الاقليمي .
وبعد افتتاح المؤتمر بآيات بينات من الذكر الحكيم، تفضل كاتب الفرع لمدينة بوعرفة الاخ المأمون بوصلعة، بكلمة رحب فيها بجميع المؤتمرين ، متمنيا لهم النجاح و التوفيق .

و في البداية تم تقديم التقرير الاجتماعي والاقتصادي للإقليم، مع التركيز على أهم القضايا التي تعاني منها الساكنة، والنقص الحاصل بمختلف الجماعات الترابية في مجال التجهيزات الأساسية و الأزمة الخانقة للتشغيل التي أثرت بشكل كبير على شباب الإقليم الذي تسيطر عليه آفة البطالة بصفة دائمة و مستمرة .
ونبهت التدخلات لخطورة الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بالإقليم، حيث تعاني  ساكنته من التهميش الذي طالها مع توالي مختلف الحكومات، ودعت المسؤولين بمختلف المستويات إلى ضرورة رد الاعتبار لسكان الإقليم، تماشيا مع توجيهات صاحب الجلالة نصره الله الرامية الى تحسين وضعية ساكنة المناطق الهشة و الفقيرة .
وتقدم الاخ عبد السلام اللبار رئيس المؤتمر بالعرض السياسي الذي تطرق فيه لمستجدات الساحة السياسية الوطنية، مؤكدا أن حزب الاستقلال يضع المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار، لدرجة انه في بعض الأحيان تتم التضحية بمصالح الحزب من اجل المصلحة الوطنية ، مشيدا بالمجهودات الجبارة التي يبذلها صاحب الجلالة من أجل يتبوأ المغرب المكانة التي يستحقها قاريا وعربيا ودوليا.
وأبرز الأخ اللبار أن هذه المجهودات ساهمت بشكل كبير في تلميع صورة المغرب اقتصاديا وسياسيا، وتكللت بعودة المغرب الى عضوية الاتحاد الأفريقي.
وانتقل رئيس المؤتمر إلى الحديث عن الدينامية التي يعرفها حزب الاستقلال، مشيدا بالمجهودات التي يبذلها المناضلون الغيورون بمختلف مناطق البلاد، من أجل الحفاظ على وحدة الحزب والمساهمة في إنجاح المؤتمر 17 للحزب، الذي يعتبر محطة أساسية في المسار التاريخي للحزب، و بمثابة قفزة نوعية لإثبات الروح النضالية و المواقف الوطنية التي عبر عنها المناضلون في مختلف المؤتمرات الإقليمية.
ومباشرة بعد العروض فتح باب المناقشة، حيث  تم الاستماع  لتساؤلات و ملاحظات المؤتمرين، اسفرت عن رفع مجموعة من التوصيات الى اللجنة التحضيرية للمؤتمر العام، ليتم بعد ذلك انتخاب 31 منتدبا عن الإقليم كمؤتمرين بالمؤتمر العام، هؤلاء بدورهم انتخبوا 4 أعضاء بالمجلس الوطني للحزب، و يتعلق الامر بالاخوة :الطيب المصباحي، وحميد الشاية، والمبروك خفان، وعبد الكريم جميل، بالاضافة الى الاخ الكبير قادة مفتش الحزب.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.