الأخ عبد الواحد الانصاري يترأس المؤتمرات الإقليمية لحزب الاستقلال بتونات والحاجب وإفران

2017.09.17 - 2:52 - أخر تحديث : الجمعة 29 سبتمبر 2017 - 12:33 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأخ عبد الواحد الانصاري يترأس المؤتمرات الإقليمية لحزب الاستقلال بتونات والحاجب وإفران

ضروة تضافر جهود جميع الاستقلاليين  لإنجاح المؤتمر المقبل وتمكين  الحزب من ريادته للمشهد السياسي

 

في إطار الاستعدادات الجارية لإنجاح محطة المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال، ترأس الأخ عبد الواحد الانصاري عضو اللجنة المركزية للحزب مبعوث اللجنة التنفيذية وعضو الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، المؤتمرات الإقليمية للحزب بكل من تونات والحاجب وإفران، وذلك يومي 15 و16 شتنبر 2017.

ومرت هذه  المؤتمرات في أجواء من النقاش المسؤول  حول جل القضايا الراهنة التي يعيشها الحزب، لتعرف المؤتمرات بعد ذلك انتخاب أعضاء المجلس الوطني للحزب، بالإضافة إلى انتداب المؤتمرين عن الأقاليم المذكورة وذلك في جو من الشفافية والديمقراطية الداخلية، والذين سيمثلون أقاليم تونات، والحاجب، وإفران خلال المؤتمر العام السابع عشر لحزب الاستقلال المزمع عقده أيام 29 و30 شتنبر وفاتح أكتوبر 2017 بالرباط.

كما عرفت المؤتمرات المذكورة حضور الأخ عمر عباسي الكاتب العام لمنظمة الشبيبة الاستقلالية، وعضو الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، بالإضافة إلى أطر ومفتشي الحزب ، إلى جانب الحضور الوازن لممثلي كافة الهيئات والتنظيمات والجمعيات الموازية والروابط المهنية ومناضلي ومناضلات الحزب بالأقاليم السالفة الذكر، والذين تلو خلال بداية أشغال المؤتمرات سورة الفاتحة ترحما على روحي الفقيدين المجاهدين امحمد بوستة وعبدالكريم غلاب، وعلى أرواح جميع الاستقلاليين الذين التحقوا بالرفيق الأعلى خلال الشهور الأخيرة.

وشهدت المؤتمرات خلال بداية أشغالها مجموعة من المداخلات التي انصبت حول مجمل القضايا التنظيمية للحزب والوضعية التي يعيشه الحزب خلال الفترة الأخيرة، كما استحضرت هذه المداخلات كافة القيم الثابتة للحزب، في ظل حساسية المرحلة التي تتطلب المزيد من رص الصفوف لإنجاح المؤتمر العام السابع عشر للحزب، مشددين على ضرورة التشبث بروح المسؤولية وضرورة الحفاظ على مبادئ الرواد الأوائل لحزب الاستقلال.

وخلال ترأسه لأشغال هذه المؤتمرات، تمحورت كلمة الأخ عبد الواحد الأنصاري، حول التطورات السياسية التي شهدها حزب الاستقلال خلال الفترة الأخيرة، داعيا كافة مناضلي ومناضلات الحزب إلى التشبث بعقيدتهم الاستقلالية التي نهلوا معينها من مؤسسي حزب الاستقلال، وهي الإسلام المعتدل والملكية والوحدة الترابية، مؤكدا على أهمية تجديد فكرهم وانفتاحهم على كل ما يقوي ويزيد من إشعاع الحزب ويجمع شمل الأسرة الاستقلالية كافة.
وأكد الأخ عبد الأنصاري أن المؤتمرات الإقليمية  تأتي في إطار احترام الحزب لمواعيده التنظيمية المنصوص عليها في قانونه الأساسي وذلك من أجل الإنصات لمناضلي الحزب في جل الأقاليم وتسجيل اهتماماتهم وقضاياهم ورفعها إلى المؤتمر العام للحزب، مبرزا أن محطة المؤتمرات الإقليمية تعتبر فرصة لاستشراف المستقبل في أفق عقد المؤتمر العام السابع عشر للحزب والذي لا شك أنه سيكون محطة نوعية في مسيرة حزب الاستقلال، معتبرا أن كافة الاستقلاليين والاستقلاليات يعقدون آمالا كبيرة على المؤتمر العام باعتباره فرصة للتغيير والنقد الذاتي ووضع الحزب في السكة الصحيحة.
كما شدد الأخ عبد الواحد الأنصاري على ضرورة نبذ الخلافات، وتكاثف وتضافر مجهودات جميع المناضلين والمناضلات بغية إنجاح المؤتمر العام السابع عشر لإعادة وهج الحزب وريادته للمشهد السياسي الوطني، معرجا على أهمية تعزيز حضور الحزب إقليميا وجهويا من خلال استقطاب المنخرطين وتكثيف الأنشطة الحزبية، شاكرا كافة المؤتمرين على مشاركتهم في انتخاب الأعضاء الجدد، و ممتدحا فيهم روح الدفاع عن ثوابت الحزب، ومتمنيا التوفيق لمن انتخبوافي مهامهم الجديدة داخل المنظومة التنظيمية للحزب. .
في إطار الاستعدادات الجارية لإنجاح محطة المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال، ترأس الأخ عبد الواحد الانصاري عضو اللجنة المركزية للحزب مبعوث اللجنة التنفيذية وعضو الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، المؤتمرات الإقليمية للحزب بكل من تونات والحاجب وإفران، وذلك يومي 15 و16 شتنبر 2017.
ومرت هذه  المؤتمرات في أجواء من النقاش المسؤول  حول جل القضايا الراهنة التي يعيشها الحزب، لتعرف المؤتمرات بعد ذلك انتخاب أعضاء المجلس الوطني للحزب، بالإضافة إلى انتداب المؤتمرين عن الأقاليم المذكورة وذلك في جو من الشفافية والديمقراطية الداخلية، والذين سيمثلون أقاليم تونات، والحاجب، وإفران خلال المؤتمر العام السابع عشر لحزب الاستقلال المزمع عقده أيام 29 و30 شتنبر وفاتح أكتوبر 2017 بالرباط.
كما عرفت المؤتمرات المذكورة حضور الأخ عمر عباسي الكاتب العام لمنظمة الشبيبة الاستقلالية، وعضو الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، بالإضافة إلى أطر ومفتشي الحزب ، إلى جانب الحضور الوازن لممثلي كافة الهيئات والتنظيمات والجمعيات الموازية والروابط المهنية ومناضلي ومناضلات الحزب بالأقاليم السالفة الذكر، والذين تلو خلال بداية أشغال المؤتمرات سورة الفاتحة ترحما على روحي الفقيدين المجاهدين امحمد بوستة وعبدالكريم غلاب، وعلى أرواح جميع الاستقلاليين الذين التحقوا بالرفيق الأعلى خلال الشهور الأخيرة.
وشهدت المؤتمرات خلال بداية أشغالها مجموعة من المداخلات التي انصبت حول مجمل القضايا التنظيمية للحزب والوضعية التي يعيشه الحزب خلال الفترة الأخيرة، كما استحضرت هذه المداخلات كافة القيم الثابتة للحزب، في ظل حساسية المرحلة التي تتطلب المزيد من رص الصفوف لإنجاح المؤتمر العام السابع عشر للحزب، مشددين على ضرورة التشبث بروح المسؤولية وضرورة الحفاظ على مبادئ الرواد الأوائل لحزب الاستقلال.
وخلال ترأسه لأشغال هذه المؤتمرات، تمحورت كلمة الأخ عبد الواحد الأنصاري، حول التطورات السياسية التي شهدها حزب الاستقلال خلال الفترة الأخيرة، داعيا كافة مناضلي ومناضلات الحزب إلى التشبث بعقيدتهم الاستقلالية التي نهلوا معينها من مؤسسي حزب الاستقلال، وهي الإسلام المعتدل والملكية والوحدة الترابية، مؤكدا على أهمية تجديد فكرهم وانفتاحهم على كل ما يقوي ويزيد من إشعاع الحزب ويجمع شمل الأسرة الاستقلالية كافة.
وأكد الأخ عبد الأنصاري أن المؤتمرات الإقليمية  تأتي في إطار احترام الحزب لمواعيده التنظيمية المنصوص عليها في قانونه الأساسي وذلك من أجل الإنصات لمناضلي الحزب في جل الأقاليم وتسجيل اهتماماتهم وقضاياهم ورفعها إلى المؤتمر العام للحزب، مبرزا أن محطة المؤتمرات الإقليمية تعتبر فرصة لاستشراف المستقبل في أفق عقد المؤتمر العام السابع عشر للحزب والذي لا شك أنه سيكون محطة نوعية في مسيرة حزب الاستقلال، معتبرا أن كافة الاستقلاليين والاستقلاليات يعقدون آمالا كبيرة على المؤتمر العام باعتباره فرصة للتغيير والنقد الذاتي ووضع الحزب في السكة الصحيحة.
كما شدد الأخ عبد الواحد الأنصاري على ضرورة نبذ الخلافات، وتكاثف وتضافر مجهودات جميع المناضلين والمناضلات بغية إنجاح المؤتمر العام السابع عشر لإعادة وهج الحزب وريادته للمشهد السياسي الوطني، معرجا على أهمية تعزيز حضور الحزب إقليميا وجهويا من خلال استقطاب المنخرطين وتكثيف الأنشطة الحزبية، شاكرا كافة المؤتمرين على مشاركتهم في انتخاب الأعضاء الجدد، و ممتدحا فيهم روح الدفاع عن ثوابت الحزب، ومتمنيا التوفيق لمن انتخبوا في مهامهم الجديدة داخل المنظومة التنظيمية للحزب..

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.