الفريق الاستقلالي في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب

2017.10.24 - 6:38 - أخر تحديث : الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 - 6:38 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الفريق الاستقلالي في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب

  تركيز على قطاعات التعليم والصحة والتضامن والتجهيز والماء

 

  عقد مجلس النواب  جلسته الأسبوعية العمومية ليوم الاثنين 23 أكتوبر 2017 المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة، وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في قطاعات: التعليم، الصحة، التضامن،التجهيز والماء.

تكرار اختلالات الدخول المدرسي بالمغرب 

قضية الدخول المدرسي كانت محط سؤال تقدم به الأخ محمد الحافظ تساءل فيه عن الاجراءات المتخذة لتفادي الاختلالات التي يعرفها الدخول المدرسي من قبيل ظاهرة الاكتظاظ والخصاص في الأطر التربوية والإدارية وعدم توفر بعض الكتب المدرسية.

الوزير المنتدب في التربية الوطنية أشار في جوابه الى قيام الوزارة خلال الدخول المدرسي الحالي بتحسين ظروف الاشتغال داخل المؤسسات والتخفيف من الاكتضاض عبر منظور شمولي للإصلاح، ومن أهم الاجراءات أيضا إعادة تأهيل  مجموعة من المؤسسات التعليمية والجامعية فيما يخص البنيات التحتية والتجهيزات والمرافق الصحية، مضيفا أن قضية الاكتضاض داخل الاقسام كانت من أهم الاولويات حيث يصل عدد التلاميذ بالابتدائي 30 في القسم ولا يتعدى 40 في المستويات الاخرى، وتحيين العديد من الكتب المدرسية.

تعقيبا على جواب الوزير أكد الأخ لحسن حداد على ضرورة الاسراع بالاجراءات التي جاءت بها الحكومة ومن بينها الداخليات التي لم تنطلق في بداية الموسم الدراسي، كما تطرق الى السلك الدولي بالنسبة للمستوى الاعدادي الذي تم اعتماده بشكل متسرع دون تكوين الاساتذة وضبط الكتب العلمية التي تتوفر على العديد من الاخطاء ودون تحديد أثمنها، لافتا  الانتباه الى ضرورة تطوير البنيات التحتية للمؤسسات التعليمية لتشمل النوادي والتجهيزات، كما طالب بمعالجة أكثر دقة للحركة الانتقالية داخل الأقاليم وفيما يخص قضية المتعاقدين اعتبر أن التكوين لمدة أسبوعين غير كاف وسيؤثر على مؤهلتهم وعلى جودة التعليم.

مستشفى مدينة أسفي يعاني من غياب إجراء العمليات الجراحية     

     

 توفير الخدمات الصحية تقدم بشأنها الأخ هشام سعنان بسؤال الى وزير الصحة ذكر في بدايته بصعوبة الولوج والاستفادة من هذه الخدمات الصحية من تطبيب وعلاج الذي لازال يعاني منه العديد من المواطنين، ليتساءل عن الاجراءات المتخذة لتوفير تلك الخدمات.

وزير الصحة تطرق في معرض جوابه الى استكمال البنيات التحية للبنيات الاستشفائية والتجهيزات البيوطبية، وكذا الرفع من الميزانية المخصصة للأدوية الى 2 مليار 400 مليون درهم إضافة الى الرفع من المناصب المالية خاصة في مشروع قانون المالية 2018 وعقد الشراكات مع القطاع الخاص والجماعات الترابية.

الارقام تبقى مهمة لكن المطلوب من الحكومة التفعيل على الارض الواقع يشير الاخ سعنان في معرض تعقيبه على جواب وزير الصحة، حيث اعطى المثال في هذا الشأن بإقليم أسفي الذي يعاني من توقف العمليات الجراحية منذ شهور بسبب غياب الممرضين المساعدين، إضافة الى الاكتظاظ الذي يعاني منه قسم القصور الكلوي حيث وصلت لائحة الانتظار الى 38 حالة، كما عرج على المراكز الصحية بالعالم القروي بالإقليم التي تشهد بدورها خصاصا على مستوى الاطباء والمرضين.

الدعوة الى اخراج استراتيجية معالجة المشردين الى أرض الواقع   

      

من جهتها تساءلت الأخت عبلة بوزكري عن التدابير المتخذة لمعالجة ظاهرة المشردين خاصة الاطفال منهم التي تزداد استفحالا والتي تعتبر ظاهرة غريبة في أوساط مجتمع مغربي إسلامي من المفروض أن تسوده روح التضامن وقيم التكافل.

وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية اقرت بوجود هذا الظاهرة التي تبقى مركبة مشيرة ايضا أن المجهودات منذ 2011 مكنت من تقليص الظاهرة الى 13% مع بروز إشكالية متعلقة بظاهرة الفتيات كمتشردات، وبخصوص الاجراءات تطرقت الى تشجيع التمدرس ومحاربة تناول المخدرات والحفاظ على التماسك الاسري من خلال الوساطة الاجتماعية، وكذا الدور الذي تقوم به مؤسسات الرعاية الاجتماعية.

الاخت بوزكري ذكرت في معرض تعقيبها الى التصور الذي قدمته الوزارة سنة 2013 وحددت فيه استراتيجية العمل، غير أن هاته الاخيرة ظلت حبيسة الرفوف حسب الاخت بوزكري، مشيرة الى الخطاب الملكي الذي طالب بجعل المواطن في صلب اهتمام المؤسسات التي ستبقى بدون جدوى إذا لم تسعى الى خدمته، متسائلة عن مأل برنامج مدن بدون أطفال الشوارع مشددة على ضرورة توفر حلول ناجعة وفاعلة بسبب انتشار هاته الظاهرة بشكل متزايد. 

استمرار تهميش ميناء طانطان من أشغال التهيئة والتوسعة

ميناء طانطان الذي لا زال يعاني من غياب أشغال التوسعة والتهيئة منذ 20 عاما مقارنة مع باقي الموانئ بالمناطق الجنوبية كان مثار سؤال الاخ السالك بولون الى وزير التجهيز مطالبا بضرورة الاهتمام بهذا الميناء الحيوي لتقديم خدمات أفضل.

نجيب بوليف تطرق الى الاستراتجية المينائية التي شملت ميناء طانطان منذ تأسيسه سنة 1977 وصولا الى سنة 1999 التي عرفت بناء رصفين و2012 عرف صيانة البنية التحتية عبر جرف الرمال وإزالة الاوحال.

رغم كل تلك المجهودات وخاصة إزالة الاتربة إلا أن الميناء لا يشتغل سوى ستة اشهر في السنة يوضح الاخ السالك، كما تطرق الى اشكالية وجود سفنتين غارقتين بحوض الميناء دون أن تتمكن الوزارة من انتشالهما وعلى صعيد المنافسة اشتكى احتكار شركة واحدة لتسيير نصف الميناء، مطالبا بتخصيص ميزانية مهمة لتوسعة الميناء على غرار باقي الموانئ.

استفحال ظاهرة انقطاع الماء الصالح للشرب تدق ناقوس الخطر

الانقطاعات المتكررة للماء الصالح للشرب ببعض المدن والمناطق كانت مثار سؤال للأخ عبد العزيز لشهب لما لها من انعكاسات سلبية على الحياة اليومية للمواطنين.

كاتبة الدولة في الماء أشارت الى تأخر التساقطات المطرية التي تنعكس سلبا على الموارد المائية وهو ما ادى الى بعض الانقطاعات خلال فصل الصيف في بعض المناطق ومنها وزان، مضيفة أن الانقطاعات تشمل ايضا الاعطاب الطارئة أو أشغال الصيانة أو الاعمال التخريبية، ويتم قطع الماء للإصلاح بتنسيق مع السلطات المحلية.

الاخ لشهب أثار الانتباه في معرض تعقيبه الى تدني الخدمات في مجال التزود بالماء الصالح للشرب خلال السنوات الأخيرة محذرا من خطورة تلك الانقطاعات والدور الحيوي للماء بالنسبة للمواطنين، داعيا الى حلول جذرية لحل تلك الظاهرة وكذا النقص الحاصل في التزود بالماء.

الدعوة التقييم شامل لعمل مستعجلات المستشفيات العمومية

في إطار التعقيبات الاضافية تقدم الأخ علال العمراوي بتعقيب في موضوع تردي الخدمات بأقسام المستعجلات في المستشفيات العمومية تساءل من خلاله عن مصير الاستراتجية الوطنية للاستعجال والتي عرفت استثمار غلاف مالي مهم منذ أربعة سنوات مطالبا بتقييم شامل وموضوعي وتأثيره على الخدمات بأقسام المستعجلات.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.