بلاغ اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال

2017.11.01 - 2:35 - أخر تحديث : الأربعاء 1 نوفمبر 2017 - 2:50 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
بلاغ اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال

اعتزاز كبير بالاستقبال الذي خص به جلالة الملك الأخ نزار بركة على إثر انتخابه أمينا عاما للحزب

 

تضامن كامل مع المملكة والشعب الإسبانيين في الحفاظ على الوحدة والسيادة الوطنية

 

سعي حزب الاستقلال مع الأحزاب العربية والمغاربية والإفريقية والأوروبية إلى تعزيز العمل المشترك  من أجل التصدي للنزعات الانفصالية والتجزيئية

 

تقدم أشغال لجنتي إعداد رؤية الحزب حول النموذج التنموي الجديد وسياسة عمومية ناجعة  للشباب

عقدت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال اجتماعها الأسبوعي العادي يوم الثلاثاء 31 أكتوبر 2017 بالمركز العام تحت رئاسة الأخ الأمين العام الأستاذ نزار بركة، وذلك لمناقشة  مستجدات الوضعية السياسية والقضايا التنظيمية للحزب.
وفي بداية الاجتماع، عبرت اللجنة التنفيذية عن اعتزازها الكبير بالاستقبال الذي خص به جلالة الملك محمد السادس نصره الله الأخ نزار بركة على إثر انتخابه أمينا عاما للحزب، وتعتبره مصدر فخر وتقدير كبيرين لكافة الاستقلاليات والاستقلاليين ، وإشارة لها دلالاتها القوية في سياق العناية التي يوليها جلالة الملك حفظه الله للأحزاب السياسية الوطنية للنهوض بمهامها الدستورية في تأطير المواطن وتمثيله والتفاعل مع حاجياته وانتظاراته. كما أكدت اللجنة على أن حزب الاستقلال، بمرجعيته الوطنية والديمقراطية، سيظل مجندا في صون وتوطيد الثوابت الجامعة للأمة المغربية، وفي خدمة المواطن وبلورة حلول ملموسة لمشاكله اليومية وضمان أسباب العيش الكريم ومقومات المواطنة الكاملة والفاعلة للجميع، وخاصة لفائدة الشباب والفئات الأكثر خصاصا، في المدن والقرى.
واستعرضت اللجنة التنفيذية التطورات السياسية التي عرفتها الجارة اسبانيا، وسجلت تضامنها الكامل مع المملكة والشعب الإسبانيين، في الحفاظ على الوحدة والسيادة الوطنية و في مواجهة محاولة الانفصال التي عرفها إقليم كاطالونيا.
وتسجل اللجنة التنفيذية، قلقها المتزايد من بروز حركات قومية وهويات حصرية، على مستوى بعض البلدان الشقيقة والصديقة، في الشمال والجنوب على حد سواء، وتؤكد في هذا الإطار على سعيها في إطار علاقات التعاون التي تربط حزب الاستقلال مع الأحزاب العربية والمغاربية والإفريقية والأوروبية، إلى تعزيز العمل المشترك  من أجل التصدي للنزعات الانفصالية والتجزيئية التي تهدد وحدة الأوطان  وتماسك الشعوب، وتضيق من هوامش العيش المشترك.
ومن جهة أخرى اطلعت اللجنة التنفيذية على تقدم أشغال اللجنتين اللتين تم تكليفهما بإعداد رؤية الحزب حول النموذج التنموي الجديد، و ببلورة تصور جديد حول سياسة عمومية ناجعة موجهة للشباب، وذلك تفاعلا مع مضامين الخطاب الملكي السامي بمناسبة افتتاح الدورة البرلمانية الحالية.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.