وفد استقلالي مهم برئاسة الأمين العام في لقاءات مكثفة بجهة درعة تافيلات

2017.11.13 - 2:05 - أخر تحديث : الإثنين 13 نوفمبر 2017 - 2:11 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
وفد استقلالي مهم برئاسة الأمين العام في لقاءات مكثفة بجهة درعة تافيلات

 

زار وفد استقلالي مهم من اللجنة التنفيذية تحت رئاسة الأخ الأمين العام جهة درعة تافيلالت، خلال يومي 11 و 12 نونبر 2017، حيث أجرى لقاءات تواصلية وتنظيمية مكثفة، مع أعضاء المجلس الوطني ومناضلات و مناضلي بأقاليم هذه الجهة، بالإضافة إلى زيارة بعض المعالم الحضارية والدينية ومنشئات  البنيات التحتية .
وكانت بداية هذا البرنامج المكثف،يوم السبت 11 نونبر 2017، بزيارة ضريح “مولاي علي الشريف” مؤسس الدولة العلوية بالريصاني بإقليم الراشيدية.وكانت مناسبة قام  فيها الوفد الاستقلالي، بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم،وقراءة سورة الفاتحة ترحما على روح “مولاي علي الشريف” الجد الجامع للشرفاء العلويين، وعلى أرواج جميع الأسلاف المنعمين .

وفي إطار فعاليات هذه اللقاءات، قام الوفد الاستقلالي بزيارة تفقدية إلى بعض البنىات التحتية والمنشآت الاقتصادية بأرفود وبوذنيب والريصاني.كما  ساهم أعضاء الوفد الاستقلالي  في الورش المتعلق بعملية التشجير، من خلال  غراسة  شتائل النخيل بمدينة  بوذنيب.
وفي السياق  نفسه ترأس الأخ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال، إلى جانب أعضاء من اللجنة التنفيذية للحزب، يوم الأحد 12 نونبر 2017 بمدينة الراشيدية، لقاء تنظيميا مع أطر الحزب ومناضليه بجهةدرعة تافيلالت، وذلك في إطار تنفيذ برنامج اللقاءات التواصلية التي تقودها القيادة الجديدة  للحزب على مستوى  مختلف جهات المملكة.
وتميز هذا اللقاء بالعرض السياسي الذي ألقاه الأخ الأمين العام والذي استعرض فيه الأوضاع السياسية بالبلاد ومعالم الكبرى للبرنامج التعاقدية الذي حدده الحزب خلال  السنوات المقبلة ، مبرزا الهدف الأساس من هذا البرنامج هو تقوية مكانة الحزب داخل المشهد السياسي المغربي ، والمساهمة في بلورة الحلول والبدائل لمختلف المشاكل الاقتصادية والاجتماعية، والعمل على تحقيق التنمية الشامل لفائدة الوطن والمواطنين.

شدد الأخ نزار بركة على أهمية  العمل الجماعي من أجل تطبيقا   هذا البرنامج  الذي   يستند إلى خمسة أهداف أساسية،تتمثل في تثبيت   المصالحة والثقة داخل البيت الاستقلالي،وتثمين وإغناء مرجعية ومنظومة قيم الحزب،واعتماد حكامة ناجعة ودينامية وممارسات جيدة في التسيير،وجعل المناضلين والمناضلات في خدمة الوطن والمواطنين،وتقوية مكانة حزب الاستقلال في المشهد السياسي الوطني.
وبخصوص التوجهات المستقبلية وتموقع الحزب، أكد الأخ نزار بركة الأمين لحزب الاستقلال أن أي خطوة لا يمكن أن تتم  إلا بالرجوع إلى المجلس الوطني / برلمان الحزب  كأعلى هيئة تقريرية، من أجل اتخاذ القرار المناسب،موضحا أن الانضمام لأي حكومة، يجب أن يترجم  مكانة حزب الاستقلال بالمشهد السياسي، ويعكس  ثقله السياسي بالمؤسسة التشريعية، كما يجب أن ستند إلى تعاقد حكومي جديد، يأخذ بعين الاعتبار البرنامج والمشروع المجتمعي للذي يتبناه الحزب.
وكان اللقاء فرصة جدد فيها الأخ نزار بركة باسم كافة الاستقلاليين والاستقلاليات،تهنئة المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم،بعد فوزه يوم السبت 11 نونبر على المنتخب الإيفواري،وضمانه بطاقة التأهل لنهائيات كأس العالم المزمع تنظيمها بروسيا2018
وكان  الأخ عبدالصمد قيوح افتتح  اللقاء بكلمة ترحيبية، جدد فيها التأكيد أهمية محطة المؤتمر السايع عشر لحزب الاستقلال التي أفرزت قيادة جديدة وتوجها جديدين، مبرزا أن الحزب  يعرف  دينامية تنظيمية جديدة  ترتكز على العمل الجماعي، مؤكدا أن هذه المرحلة،  تقتضي انخراط كافة الاستقلاليين والاستقلاليات بالجهة من أجل جعل حزب الاستقلال مساهما أساسيا في تمثيل وتأطير المواطنين الذين يعانون مختلف مظاهر الإقصاء والتهميش، موضحا أن أقاليم جهة درعة تافيلات تشكو  من أكبر خصاص على مستوى القطاعات والخدمات الاجتماعية، ومنها التعليم والصحة والطرق والماء الشروب ..
وأبرز الأخ عبدالصمد قيوح أن هذااللقاء يأتي في إطاربرنامج اللقاءات التواصلية الت يستقودها قيادة الحزب من أجل تقوية الإشعاع التنظيمي لحزب الإستقلال بالجهةالت يتضم أقاليم  الراشيدية،تنغير،ميدلت،ورزازات،وزاكورة  والعمل على استرجاع الحزب لمكانته داخلها،والنضال إلى جانب المواطنين من أجل الدفاع عن قضاياهم العادلة،وخدمتهم وتحقيق تطلعاتهم وانشغالاتهم ومطالبهم.
والجدير بالذكر أن  الوفد الاستقلالي ضم الأخ نزار بركة الأمين العام للحزب والإخوة مولاي حمدي ولدالرشيد،وعبدالصمدقيوح،ونورالدين مضيان، وعبداللطيف أبدوح،وعبدالواحدالأنصاري،ومنصور لمباركي أعضاء اللجنة التنفيذية للحزب إلى جانب مناضلات ومناضلي الحزب بالجهة .

  

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.