الاخ نزار بركة يترأس لقاء تواصليا رفقة الأخوين عبد الصمد وزينب قيوح لدعم  مرشح الحزب في الانتخابات الجزئية بدائرة انزكان ايت ملول 

2017.11.30 - 11:30 - أخر تحديث : الخميس 30 نوفمبر 2017 - 2:18 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الاخ نزار بركة يترأس لقاء تواصليا رفقة الأخوين عبد الصمد وزينب قيوح لدعم  مرشح الحزب في الانتخابات الجزئية بدائرة انزكان ايت ملول 

الأخ نزار بركة: الهم الأساس لحزب الاستقلال هو التقليص من الفوارق الاجتماعية والمجالية و خلق فرص الشغل للمعطلين وتوفير فرص الارتقاء الاجتماعي

 

الأخ عبدالصمد قيوح: جهة سوس ماسة في حاجة إلى أبنائها المخلصين من أمثال مرشح حزب الاستقلال  للنهوض بها اقتصاديا واجتماعيا

 

الأخ الحسن بيقندارن:  سأكون صوتا صادقا  للدفاع عن الجهة في مختلف المجالات والرقي بالعمل التشريعي وترجمة انشغالات السكان 

 

الحاج علي قيوح: الدعوة  إلى المشاركة بكثافة في الاقتراع الجزئي والتصويت لفائدة مرشح حزب الاستقلال برمز الميزان

 

احتضت القاعة الكبرى بحي تاسيلا الصناعي لانزكان ايت ملول مساء يوم الثلاثاء 28/11/2017  لقاء  تواصليا حاشدا،تحت  رئاسة  الأستاذ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال رفقة الأخوين عبد الصمد وزينب قيوح عضوي اللجنة التنفيذية للحزب بحضور عدد كبير من المناضلين والمناضلات والمتعاطفين وممثلي بعض الأحزاب الوطنية الذين غصت بهم القاعة عن آخرها، وذلك  لدعم مرشح حزب الاستقلال للانتخابات الجزئية بدائرة انزكان ايت ملول الاخ الحسن بيقندارن، علما بأن حملة  الحزب بهذه الدائرة انطلقت من جماعة اولاد دحو بإشراف  الأخوين  عبد الصمد قيوح و النعم ميارة عضوي اللجنة التنفيذية للحزب.
وافتتح الاخ عبد الصمد قيوح، المنسق الجهوي للحزب، هذا اللقاء النوعي بتوجيه الشكر للحاضرين  الذين حجوا بكثافة، في هذا التجمع  الاول من نوعه، الذي يترأسه الاخ الأمين العام لحزب الاستقلال بهذه الجهة، بعد المؤثمر العام  السابع عشر للحزب، وذلك بمناسبة الانتخابات الجزئية بدائرة انزكان ايت ملول، من أجل التعبير عن مساندتهم لمرشح  الحزب الأخ الحسن بيقندارن الابن البار للمنطقة، مؤكدا أن مرشح الحزب يحظى باحترام وتقدير الجميع، وهو ما يعكسه الحضور الوازن من المناضلين ورجال الاعمال والمتعاطفين مع الحزب ومع المرشح لدعمه ومساندته من أجل تمثيلهم  في المؤسسة التشريعية،موضحا أن  الحضور يضم ممثلي مختلف القطاعات الاقتصادية في الفلاحة والصناعة والخدمات والتجارة والصناعة التقليدية .


وأبرز الأخ عبد الصمد قيوح أن المناضلين ارتأوا  ان يرشحوا ابن المنطقة الذي  يعتبر شخصية عصامية  نموذجية على جميع المستويات، حيث كون نفسه بنفسه واعتمد على أمكانياته الذاتية، وأصبح فاعلا  اقتصاديا مؤثرا في المجال الاقتصادي المحلي والجهوي، مؤكدا أن المغرب في حاجة إلى شخصيات مماثلة للأخ بيقندارن الذي كان  واحدا من الرجالات الذين حولوا المنطقة الى رافعة اقتصادية على الصعيد الوطني، حيث تمكنت بفضل سواعد  أبنائها من أمثال بيقندارن، من أن تصبح ثاني منطقة اقتصادية بعد الدار البيضاء، لكنها مع الأسف الشديد، أصبحت  اليوم تحتل المرتبة  السادسة، بسبب عدة عوامل منها تراجع  الاستثمار العمومي، مما جعل الجهة تئن  تحت تأثير الأزمة ، وأرغم العديد من  المقاولات  على إغلاق  ابوابها  وتهديدها  بالإفلاس. وتحدث الأخ عبدالصمد قيوح بتفصيل عن الصعوبات والإكراهات والتجديات التي تقف أمام الجهة، كالنقص في الموارد المائية  والمشاكل المتعلقة بالبنيات التحتية الطرقية  وضعف الخدمات الاجتماعية وغيرها من المشاكل التي  يتطلب الامر معالجتها، مبرزا أن  لذا ترشيح الاخ الحسن يدخل في هذا الإطار كفاعل اقتصادي يمكنه بتضافر جهود الجميع ان يشتغل على هذه الملفات الانية، إلى  جانب القيادة الجديدة لحزب  الاستقلال  التي يوجد على رأسها  الاستاذ نزار بركة الرجل السياسي  والخبير الاقتصادي المحنك الذي راكم تجربة واسعة كمسوءول حكومي تقلد العديد من المناصب المالية الهامة، جعلتها يحظى باحترام المسسات المالية الدولية التي اختارته كأحسن وزير للمالية في العالم العربي والبحر الأبيض المتوسط ، موضحا أن  التغيير الذي حصل داخل حزب الاستقلال، شاركت فيه جهة سوس ماسة بقوة، أن الجميع يقف اليوم إلى جانب الاخ الحسن بيقندرن من اجل الغذ المنشود واعلاء كلمة الحق و النهوض بالاقتصاد الجهوي للمنطقة و تحقيق انتظارات سكانها في مختلف الاعمال والمجالات .
وتناول الكلمة الاخ الحسن بيقندرن، معبرا عن امتنانه وشكره لقيادة الحزب وللاخ الأمين على حضوره الشخصي، ودعم القيادة لترشيحه ومشاركتها في هذه الحملة المتميزة،  كما وجه شره  لكل الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين والرياضيين والسياسيين ولكافة المناضلين  الحاضرين في قاعة اللقاء التواصلي الحاشد، معبرا عن اعتزازه بالحضور الوازن الذي يعتبر  دعما حقيقيا ومساندة فعلية مباشرة لمرشح  حزب الاستقلال برسم الانتخابات الجزئية ليوم 7دجنبر 2017. وأشار الاخ المرشح الى الواقع الجديد الذي يعيشه الحزب المبني على التغيير الجذري في كل اليات العمل الحزبي الجاد والصادق، مبرزا أن انتخاب الأستاذ نزار بركة  أمينا عاما للحزب، يمثل  جرعة قوية من الحماس والحيوية والبحث عن كسب مزيد من النجاح، وأكد انه ترشح  من اجل العمل على تحقيق برنامج عملي اصلاحي طموح، يتضمن العديد من الاقتراحات التي تسعى إلى النهوض بالمنطقة والجهة، وإعادة  الاعتبار لها اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا، في إطار  التفاعل الدائم مع المواطنين، مضيفا أن أنه سيكون صوتا صادقا  للدفاع عن الجهة في مختلف المجالات ، والرقي بالعمل التشريعي وترجمة انشغالات سكان الدائرة باعتماد مقاربة تشاركية فاعلة لمعالجة مشاكل المنطقة مع الاهتمام بالشباب والعنصر النسوي والعمل بشكل جاد على تجويد العمل السياسي باعتماد المصداقية في الخطاب السياسي والدفاع عن مباديء الديمقراطية والسهر على ضمان اجواء تنافسية سليمة لاتضر بالسير العادي للعملية الانتخابية ،و تعهد الاخ بيقندارن رفقة المناضلات والمناضلين بحزب الاستقلال بالعمل الجاد والصادق لتحقيق طفرة نوعية في المشهد السياسي المحلي .

 


وفِي جو حماسي أخذ الكلمة الاستاذ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال، موجها التحية إلى  مختلف  الحاضرين في هذا اللقاء من روءساء جماعات وجمعيات وفاعلين اقتصاديين ومتعاطفين ومناضلين، معتبرا اللقاء التواصلي بهذه المنطقة العزيزة، يأتي في إطار الانتخابات الجزئية بدائرة انزكان ايت ملول لدعم مرشح الحزب الاخ الحسن بيقندارن، مؤكدا أن حضوره شخصايا في هذا اللقاء، جاء أولا  ليرسخ التواصل مع المواطنين، على امتداد هذه الولاية،  ثم ثانيا  للمشاركة في الحملة الانتخابية  للاستحقاقات التي لن تغير  كثيرا من خريطة مجلس النواب، ولكنها تعتبر مؤشرا لمدى التطور التي تعرفه التجربة الديمقراطية في بلادنا.
ووجه الاخ الأمين العام الشكر لكل الاستقلاليات والاستقلاليين بالجهة وبالمنطقة وعلى رأسهم الأخ عبدالصمد قيوح الذين  دعموه خلال المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال  للفوز بقيادة الحزب كأمين عام . و أكد الاستاذ نزار  بركة أن الحزب  حقق خلال هذه المحطة النجاح في عدة واجهات، حيث تمكن من ترسيخ الديمقراطية الداخلية و الخروج موحد الصفوف، والأكثر من ذلك، خرج ببرنامج تعاقدي بعد التصويت على مشروع عمل مستقبلي يضم ركائز أساسية منها الرجوع الى التوابث المبنية على الدين الوسطي والانفتاح والاجتهاد، والوحدة الترابية والوطنية، والديمقراطية في ظل الملكية، وكذا المشروع التعادلي لضمان تكافؤ الفرص ما بين كل فئات المجتمع، مبرزا أن الهم الأساس لحزب الاستقلال هم العمل من أجل التقليص من الفوارق الاجتماعية داخل الجهات،وتوفير فرص الشغل للمعطلين  وإعطاء فرص الارتقاء الاجتماعي سواء  تعلق الأمر بالفلاحين ورجال الأعمال او الأطرا او التجار  والصناع التقليديين ومختلف المهنيين، وتوسيع قاعدة الطبقة المتوسطة مع الاطمئنان  على مستقبلالأبناء والأحفاد..
وأكد الأخ الأمين العام  على حتمية  تطوير الوضع الاقتصادي والاجتماعي، وتحقيق المشروع المجتمعي والتفاعل مع الموطنين، والدفاع عن مصالحهم وخدمتهم وتأطيرهم، والوفاء بالالتزامات، وهو الأمر الذي  يلتزم به اليوم مرشح الحزب الاخ الحسن بيقندرن، وهذا هو  ماعمل عليه حزب الاستقلال خلال الحكومة التي ترأسها الأخ عباس الفاسي  الذي عمل على الزيادة في الاجور ، والرفع  من معاشات المتقاعدين، وتقديم المساعدة الطبية للمواطنين والعمل على تنفيذ البرنامج الحكومي والوفاء بالتزاماته.
وانتقل الاخ بركة الى الحديث عن أهمية تفعيل الجهوية المتقدمة وآثارها الإيجابية على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي، حيث الضرورة تقتضي تحقيق التكامل والتعاون بين الجهات بغية الوصول إلى “العدالة الجهوية”، موضحا أن  جهة سوس ماسة تحتل المرتبة الخامسة بنسبة 6,6 في المائة على مستوى الناتج الداخلي الخام في كما أن معدل النمو في هذه الجهة لا يتجاوز 4 في المائة وهي  وثيرة بطيئة مقارنة مع الجهات الاخرى، كما أن  نسبة البطالة بانزكان  على سبيل المثال تصل إلى 11في المائة، كما أن الدخل الفردي بالجهة أقل منه على الصعيد الوطني.
وأبرز الأخ الأمين العام أن الرأسمال اللامادي هو قيمة العمل الأساسي المبني على عنصر الثقة داخل المجتمع ، مؤكدا ضرورة استرجاع الثقة للمواطن،لأنها عامل أساسي في ترسيخ البناء الديمقراطي و تحريك الدورة الاقتصادية، مع  وضع المواطن في صلب اي مشروع اقتصادي أو اجتماعي، مبرزا أن  المواطن  يجب أن يستفيد من المنافع و الخدمات الاجتماعية المرتبطة بهذا المشروع،  سواء كان في قطاع التعليم أوالصحة أو غيرهما، مضيفا أن المنظور  الجديد يجب أن يكون مبنيا على ترسيخ  الإصلاحات وتحسين الارتقاء الاجتماعي والعمل على حماية الحقوق التي أتى بها  الدستور، مع توفير آليات التضامن والتآزر، وضمان الكرامة لكل المواطنين والمواطنات، باعتبار أن ذلك هو  قاطرة التنمية والازدهار .
وفي الأخير تناول الكلمة  الاخ الحاج علي قيوح الكاتب الجهوي للحزب، موجها التحية لجميع  الحاضرين، مبرزا  واعتبر اللقاء  كان ناجحا بجميع المقاييس، وأن الزيارة المباركة للأخ الأمين  بمتابة  فال خير على المنطقة والجهة وعلى مرشح الحزب، مثمنا  كل ما جاء  في المداخلات السابقة، داعيا الجميع إلى المشاركة بكثافة في الاقتراع الجزئي  ليوم  7 دجنبر 2017 ، والتصويت لفائدة  الاخ الحسن بيقندارن مرشح حزب الاستقلال برمز الميزان. 

الحبيب اغريس

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.