في مسيرة شعبية حاشدة: المغاربة ينتفضون ضد القرار الأمريكي الظالم في حق الشعب الفلسطيني

2017.12.10 - 4:34 - أخر تحديث : الأحد 10 ديسمبر 2017 - 4:34 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
في مسيرة شعبية حاشدة: المغاربة ينتفضون ضد القرار الأمريكي الظالم في حق الشعب الفلسطيني

في أجواء تضامنية غامرة، غصت العاصمة الرباط بمئات الآلاف من المواطنين المغاربة منذ الساعات الأولى من صباح يوم الأحد 10 دجنبر 2017، لتنطلق بعد ذلك مسيرة احتجاجية حاشدة تضامنا مع الشعب الفلسطيني على إثر القرار الظالم الذي اتخذته الإدارة الأمريكية التي اعترفت بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي، حيث شغلت المسيرة الاحتجاجية التي انتفض من خلالها المغاربة قاطبة نصرة للسلام بالقدس الشريف، المساحة الممتدة من ساحة باب الأحد وشارع الحسن الثاني إلى شارع محمد الخامس أمام مبنى البرلمان المغربي.
وشارك حزب الاستقلال كافة فئات الشعب المغربي ومكوناته السياسية والنقابية من مختلف الأقاليم والجهات والمدن ومن مختلف الشرائح والأعمار، ومن مختلف التيارات والهيئات السياسية والنقابية والمهنية والمدنية  بهذه المسيرة الحاشدة من أجل التعبير عن إدانته القوية ورفضه المطلق والقاطع لهذا القرار الذي يمس الوجدان العربي الإسلامي، مطالبا الإدارة الأمريكية بالتراجع عن هذا القرار الجائر وإلغائه نهائيا، والتأكيد على ضرورة الاستجابة الفورية لكافة حقوق الشعب الفلسطيني الشقيق بما فيها حقه في إقامة دولة مستقلة ذات سيادة عاصمتها القدس الشريف.
وتقدم المسيرة الاحتجاجية مجموعة من قيادات الأحزاب السياسية سواء الممثلة في البرلمان وخارجها، حيث عرفت المسيرة مشاركة قوية لحزب الاستقلال من خلال أعضاء من اللجنة التنفيذية وممثلي مختلف الروابط المهنية والهيئات والمنظمات الموازية للحزب، في مقدمتهم الأخ نزار بركة الأمين العام للحزب.

 موفق حزب الاستقلال واضح تجاه القرار الظالم  للرئيس الأمريكي

وأكد الأخ نزار بركة في تصريح  خص به موقع “استقلال.انفو”، أن حزب الاستقلال كان من بين أول الأحزاب السياسية التي أخذت موقفا واضحا للتنديد بهذا القرار الجائر للرئيس الأمريكي، واليوم من خلال المساهمة القوية للحزب في هذه المسيرة الحاشدة لنصرة الشعب الفلسطيني، نقول لا لهذا القرار الظالم، لا للمس بالمقدسات، لا للمس بمسلسل السلام الذي ينبغي أن يؤدي في أقرب وقت ممكن لبناء الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، لا للمس بالتعايش بين الأديان في مدينة القدس، ونعم لكرامة الشعب الفلسطيني.

مكانة مهمة للقضية الفلسطينية في نفوس المغاربة

كما أشار السيد جمال الشوبكي سفير دولة فلسطين المعتمد بالمغرب، إلى أن الشعب المغربي الأصيل اليوم يخرج للشارع رفضا لقرار الرئيس الأمريكي الذي يعتبر القدس عاصمة لدولة إسرائيل، مسجلا أن هذا الدعم الهائل والكبير يبرز المكانة المهمة للقضية الفلسطينية في نفوس كل المغاربة الذين يعتبرون أن القضية الفلسطينية هي قضية وطنية تخص الشعب المغربي كذلك، ويقفون مع الشعب الفلسطيني في نضاله من أجل نيل حقوقه كاملة.
وحيى سفير دولة فلسطين بالمغرب حزب الاستقلال على مجهوداته الحثيثة من أجل الدفاع ونصرة القضية الفلسطينية، مؤكدا أن حزب الاستقلال قريب من النضال الفلسطيني تاريخيا كما هو قريب كذلك من حركة فتح حاليا، معتبرا أن هذه الحالة من التضامن الواسعة من الشعب المغربي تعطي الشعب الفلسطيني الأمل أن الحرية قادمة، وأن القدس ستكون فلسطينية وعربية وإسلامية لا محالة.

رفض مطلق للقرار الأمريكي الجائر

وسجل الأخ عبد الجبار الراشدي عضو اللجنة التنفيذية للحزب، المغاربة اليوم، خرجوا للشارع العام من أجل  التعبير عن رفضهم المطلق والقاطع لهذا القرار الأمريكي الجائر والذي يجعل الولايات المتحدة الأمريكية طرفا مباشرا في الصراع بدل أن تكون راعية لمسلسل السلام، معتبرا أن أمريكا  لم تعد لها أي صفة شرعية أو قانونية لرعاية أية عملية سلام لأنها بقرارها الجائر اصطفت ضد الحقوق الشرعية والمشروعة والقانونية والتاريخية للشعب الفلسطيني الشقيق.

مسيرة الشعب المغربي رسالة للمنتظم الدولي

وأبرز الأخ رحال المكاوي عضو اللجنة التنفيذية للحزب، أن حزب الاستقلال من خلال بلاغه الأخير  عبر عن إدانته ورفضه لهذا القرار الأمريكي الذي يخص القدس الشريف، والذي يعتبره الحزب قرارا لا يخدم السلم في منطقة الشرق الأوسط، وخارج على الشرعية الدولية وعلى قرارات الأمم المتحدة، معتبرا أن مسيرة الشعب المغربي اليوم هي رسالة للمنتظم الدولي بأكمله من أجل وضع القضية الفلسطينية ضمن الأولويات القضايا الدولية التي يجب حلها بشكل سريع.

حزب الاستقلال معبأ باستمرار لنصرة القضية الفلسطينية

الأخ عبد السلام اللبار عضو اللجنة التنفيذية للحزب بدوره، سجل أن حزب الاستقلال معبأ باستمرار لنصرة القضية الفلسطينية، مضيفا أن الشعب المغربي يقف بمختلف شرائحه وأطيافه السياسية والنقابية، والمدنية في لحظة تاريخية مألوفة لدى المغاربة تلبية لنداء الواجب والمقدسات الدينية من أجل الدفاع المستميت عن القدس الشريف عاصمة لدولة فلسطين، منددا بالقرار الأمريكي الذي يحاول اختطاف رمز من رموز الإسلام ألا وهو القدس الشريف.

الكرامة للشعب الفلسطيني

وأكد الأخ عزيز هيلالي عضو اللجنة التنفيذية للحزب، أن حزب الاستقلال اليوم يشارك كافة أبناء الشعب المغربي في هذه المسيرة الحاشدة  ليقول للرئيس الأمريكي ولكل دعاة  السلام المغشوشين أن القدس عربية، مضيفا أن القرار الأمريكي لن يثني العرب والمسلمين على اعتبار القدس الشريف إلا أن تكون عاصمة لدولة فلسطين، مسجلا أن الحزب يريد للشعب الفلسطيني الحرية الكاملة، والكرامة في الحياة.

المعركة مستمرة من إنصاف الشعب الفلسطيني

أما الأخ محمد بن جلون أندلسي رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني فأكد أن مسيرة الرباط هي انطلاقة جديدة لمعركة مستمرة ولحضور دائم إلى جانب الشعب الفلسطيني من أجل القدس ومن أجل بناء دولة فلسطينية حرة مستقلة، موضحا أن الولايات المتحدة الأمريكية لا يهمها أي شيء من شأن الفلسطينيين، لكن الذي يهمها هو أمن إسرائيل، وأن يفعل الكيان الصهيوني ما يشاء بالشعب الفلسطيني بالأراضي الفلسطينية في المستوطنات، من أجل جعل إسرائيل تتحكم بالمصير الفلسطيني كما تتحكم  بمصير الدولة الفلسطينية.
ورفع المحتجون أعلام فلسطين وشعارات تدين القرار الأمريكي، وتؤكد أن “القدس عاصمة أبدية لفلسطين”، وأخرى تخاطب الرئيس الأمريكي: ”ترامب يا صهيون قدسنا في العيون”، حيث تلحف أغلب المحتجين بكوفيات فلسطينية كتب عليها “القدس لنا” و”يا قدس إنا قادمون“.

 

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.