الفريق الاستقلالي في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب

2017.12.12 - 3:16 - أخر تحديث : الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 - 3:16 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الفريق الاستقلالي في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب

مساءلة الحكومة حول مشاكل قطاعات النقل والطاقة والخارجية و الشؤون العامة

 

عقد مجلس النواب  جلسته الأسبوعية العمومية ليوم الاثنين 11 دجنبر 2017 المخصصة لأسئلة الفرق النيابية وأجوبة الحكومة، وقد تميزت بالمشاركة المهمة للفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام وتعد من أهم انشغالات المواطنين، وهكذا فقد تساءل الفريق في قطاعات: النقل، الطاقة، الخارجية، الشؤون العامة.

معاناة بعض المناطق النائية  مع خدمات النقل السككي

عبر الاخ الحسين بوزحاي في بداية سؤاله عن أهمية النقل السككي الذي يعتبر دعامة أساسية للتنمية الاقتصادية  والاجتماعية، مضيفا في نفس الان أن وضعية  النقل السككي ما زالت تعرف عدة مشاكل تحول دون قيامه بالدور المنوط به على الوجه المطلوب ليتساءل عن التدابير المتخذة لتأهيل النقل السككي وتحسين وضعيته.

كاتب الدولة المكلف بالنقل أكد وجود تصور شامل لإصلاح النقل السككي من خلال البنيات التحتية وتجويد الخدمات عبر عقد البرنامج الذي تم إعداده مع المكتب الوطني للسكك الحديدية يمتد على خمسة سنوات والذي سيهدف أيضا الى الانتقال من خدمة نقل البضائع للسكك الحديدية الى محور التنمية الجهوية  ليصبح قطبا الى جانب الاقطاب الاخرى سواء النقل البحري أو الجوي في إطار متكامل.

اعتبر الاخ بوزحاي قي معرض تعقيبه أن  المشكل المطروح هو أن العديد من المناطق الحدودية والنائية ومنها إقليم طاطا، لازالت ساكنته غير مستفيدة من خدمات النقل السككي، بل الأخطر من ذلك، حتى الربط بالحافلات التابعة للسكك غير متوفرة بالرغم من الإقبال المتزايد عليها من طرف ساكنة من المفروض أن تحظى هي الأخرى بالحق في النقل السككي وغيره. مشيرا آن الأوان قد حان لتفعيل الوعود التي تم تقديمها في هذا الشأن للسلطات والمنتخبين بجهة سوس ماسة، الرامية إلى حل مشكل النقل بهذه الجهة التي لازالت ساكنتها محرومة وتعاني من صمت وزارة النقل عن ملفها المطلبي الذي دام لسنوات، وتعاقب عليه العديد من الوزراء، دون أن يجدوا له حل متكامل ونهائي لحد الآن، ليختم تعقيبه بضرورة الاستعجال بالالتفاتة لساكنة المناطق النائية، وتمكينها من وسائل نقل محترمة ومقبولة. 

مهنيو قطاع تعليم السياقة يشتكون من لا مبالاة  وزارة النقل

سبق لكتابة الدولة المكلفة بالنقل أن وقعت عقد برنامج  شراكة مع مهنيي قطاع تعليم السياقة، خلال سنة 2014 ، بهدف تأهيل والمساهمة في حكامة هذا القطاع الذي لا تخفى أهميته. وهو محور السؤال الذي تقدمت به الاخت خديجة رضواني مطالبة بمعرفة مآل ذلك العقد وكذا الحوار الاجتماعي مع تلك الفئة.

نجيب وليف المكلف بالنقل أكد في جوابه عدم انقطاع الحوار مع مهنيي القطاع منذ 2014 مشيرا الى التأخر الذي عرفه أحد محاور العقد الذي احتاج الى تدقيق في مجال طلبات العروض ( بيداغوجيا تعليم السياقة) بهدف الوصول الى رخصة  سياقة تدعم منظومة السلامة الطرقية الوطنية.

الاخت رضواني في معرض تعقيبها على جواب كاتب الدولة نقلت شكوى المهنيين الذين أكدوا انقطاع الحوار منذ سنة 2016 ويطالبون بضرورة المقاربة التشاركية في إعداد محاور العقد بعيدا عن الانفرادية، وهو ما أدى الى العديد من الاحتجاجات لتلك الفئة، ومن جهة أخرى دعت الى إعادة النظر في طرقة تواصل القطاع  معهم حيث من أصل ثمانية هيئات موقعة على العقد لا زالت الوزارة تتواصل مع هيئة واحدة وهو ما أدى الى التأخر في تنفيذ العقد الذي أنزل منه بندين فقط في ظل غياب تأهيل متكامل لقطاع مهنيي تعليم السياقة بما فيها توفير نموذج عقد التكوين.

الدعوة إلى تسريع وثيرة ربط  دواوير إقليم تاوريرت بالكهرباء  

نظرا لما تمثله الطاقة الكهربائية من رهان أساسي لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة وعاملا مهما للاستقرار والحد من الهجرة القروية، فقد تساءل الاخ ادريس جدي عن التدابير المتخذة لتعميم الاستفادة من الكهرباء للدواوير التي مازالت محرومة من الربط الكهربائي.

عدم استفادة بعض الدواوير من الكهرباء أرجعه وزير الطاقة الى سببين يتمثل الاول في كون المناطق التي سبق لها الاستفادة أصبحت تطالب بالمزيد من خلال تطوير بعض الانشطة الخاصة بها خاصة الفلاحية أو التجارية وهو ما يحتاج الى إعادة تأهيل الشبكة الكهربائية باستثمارات ضخمة والسب الثاني أن 0.5% وطنيا مازالت لم تستفيد لعدة أسباب منها صعوبة التضاريس ووضع لها برنامج بغلاف مالي 2.5 مليار درهم ما بين سنة 2017 الى 2019 اضافة الى برنامج تقليص الفوارق المجالية الذي يدخل ضمنها الطرق والكهرباء والماء.

في معرض تعقيبه شدد الاخ جدي عن ضرورة إعطاء الاولوية للدواوير التي لم يصلها الكهرباء بعد حيث لا زالت الساكنة تحت ضوء الشموع ومازال أطفالهم يدرسون على تلك الاضواء الباهتة، كما طالب  بتشكيل لجنة للتقصي حول البعض الدواوير التي برمجت للاستفادة من الكهرباء دون أن تنطلق الأشغال منذ سنتين  بإقليم تاوريرت رغم احتجاجات الساكنة.

انضمام المغرب للمجموعة الاقتصادية لغرب افريقيا تتطلب دبلوماسية اقتصادية محكمة  

 

من جهته تساءل الاخ عبد المجيد الفاسي عن التدابير التي اتخذتها الحكومة لتفعيل طلب انضمامه الى المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (CEDEAO) هذا الطلب الذي يأتي بعد التحركات الملكية في افريقيا والذي حظي بالموافقة المبدئية لهذا الانضمام في قمة رؤساء وحكومات دول هذه المجموعة.

اعتبرت كاتبة الدولة في التعاون الدولي أن طلب انخراط المغرب في المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا هو قرار استراتيجي الهدف منه تعزيز الروابط المغربية الافريقية خاصة المنتمية لتلك المجموعة في إطار رؤية ملكية للاندماج الإفريقي مضيفة أن انضمام المغرب لتلك المجموعة جاء بشكل متدرج أولها وضع طلب الانضمام حيث تمت الموافقة المبدئية اما المرحلة الثانية تعتبر قانونية من خلال استكمال جميع الاجراءات ثم المرحلة التقنية التي ستعرف مفاوضات قطاعية بين المغرب والمنظمة.

الاخ الفاسي بعد تثمنيه إقدام المغرب على الخطوة المهمة نبه الى ضرورة الحرص بفعل المنافسة الشرسة بين الشركاء التقليديين والجدد حيث سيرى البعض في المغرب تهديدا لمصالحهم  وهو ما يتطلب من الدبلوماسية الاقتصادية مواكبة دقيقة للمقاولات الصغرى والمتوسطة  كما يجب على الشركات المغربية الكبرى المتواجدة بإفريقيا والمؤسسات البنكية الانخراط في هذا المجهود من خلال مساعدة تلك المقاولات خاصة وأن المغرب يتوفر على خبرات مهمة في الصناعات الغذائية والبنية التحتية والطاقة الكهربائية ستحتاجها المنطقة الافريقية.

الفريق الاستقلالي يستنكر ثبات اسعار المحروقات وطنيا رغم انخفاضها  دوليا

لازالت أسعار المحروقات بما فيها البنزيل والكازوال تعرف ارتفاعا متزايدا رغم انخفاض أثمان البترول في السوق الدولية، وهو موضوع مهم طرحت بشأنه الاخت رفيعة المنصوري سؤالا الى قطاع الحكامة والشؤون العامة معتبرة أن تلك الزيادات  تطرح  أكثر من تساؤل حول أسباب هذا الارتفاع ودور الحكومة في مراقبة أسعار هذه المواد الأساسية بالإضافة الى ما تمثله تلك الاسعار من ثقل على القدرة الشرائية للمواطنين.

الوزير المكلف بالقطاع دعى الى انتظار نتائج اللجنة الاستطلاعية التي شكلها مجلس النواب والتي زودتها الوزارة بكافة المعطيات مضيفا أنه أثناء النقاش داخل اللجنة المختصة سيتم تقديم كل الايضاحات.

الاخت رفيعة في مستهل تعقيبها استغربت سياسة انتظار تشكيل والإعلان عن نتائج اللجان خاصة وأن الشارع المغربي يتساءل عن أسباب ارتفاع اثمان المحروقات ويريد أجوبة موضوعية، مضيفة أن أسعار المحروقات أصبحت مرتبطة  بأسعار النفط على المستوى الدولي، مستغربة في نفس الان كيف يعقل أن تبقى أسعار البنزين في 10 دراهم للتر سواء ارتفع سعر البرميل دوليا الى 160 دولار أو انخفض الى 50 دولار الشيء الذي يتنافى مع سياسة تحرير السوق التي نهجتها الحكومة السابقة، مشيرة أن المفهوم الكوني لتحرير السوق يعني المنافسة التي تنتج الجودة وانخفاض الاسعار عكس ما يقع في أسعار المحروقات، معتبرة أن سياسة التحرير المتبعة حاليا أعطب للشركات الفاعلة في الميدان فرصة للتحالف وتحديد سقف قار ومعين للأثمان، لتتساءل عن دور  آليات المراقبة الحكومية لضمان الشفافية في الاسعار.

الدعوة إلى تمديد الخط السككي الى مدينة الراشيدية

في إطار التعقيبات الاضافية تقدم  الأخ محمد بلحسان بتعقيب إضافي في موضوع تأهيل السكك الحديدية تطرق فيه الى وضعية المنطقة الجنوبية الشرقية التي تصل اليها السكك الحديدية حتى مدينة بوعرفة دون وصولها الى مدينة الراشيدية، مذكرا بوعد الوزير السابق الذي أكد انطلاق الدراسات  بهذا الخصوص ليطالب بضرورة استفادة ساكنة المنطقة  وخاصة مدينة الراشيدية من تلك الخدمة المهمة التي ستسهم في التنمية المحلية والجهوية.

سكان مدينة بوعرفة تنتظر من وزارة النقل تشغيل مطار المدينة

في موضوع وضعية المطارات توجه الاخ لكبير قادة  بتعقيب إضافي أشار فيه الى أهمية تلك المحطات الجوية في التنمية وفك العزلة عن بعض المناطق النائية غير أن بعض المدن لا تستفيد من هذه الاستراتيجية بفعل عدم تشغيل المطارات المتواجدة بها مثل مطار بوعرفة الذي أنشئ منذ مدة بهبة من دولة شقيقة للمغرب وفق مواصفات عالية، مشيرا ان الوزير السابق في النقل سبق له زيارة هذه المنشأة المهمة ووعد بالعمل على فتح المطار في وجه الرحالات دون أن يتحقق ذلك، في ظل الطلبات العديدة لساكنة المنطقة وللجالية المغربية بالخارج مشددا على ضرورة فتح هذا المطار لما سيمثله من قيمة مضافة للمنطقة والجهة.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.