في الاجتماع الأسبوعي للفريق الاستقلالي بمجلس النواب

2017.12.19 - 10:20 - أخر تحديث : الثلاثاء 19 ديسمبر 2017 - 10:56 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
في الاجتماع الأسبوعي للفريق الاستقلالي بمجلس النواب

ضرورة إيجاد حلول جذرية للمشاكل التي تتخبط فيها  أراضي  الكيش والجموع والسلاليات

 

التأكيد على الدور الحيوي للفريق الاستقلالي كواجهة سياسية لحزب الاستقلال

 

انخراط كامل لأعضاء الفريق في التوجهات التي سطرتها القيادة الجديدة للحزب

 

مطالبة الحكومة بالعمل على تحقيق العدالة المجالية بخصوص التعليم العلي

 

إخضاع مدونة الشغل للمراجعة قصد تحصين مكتسبات الطبقة الشغيلة والنهوض بالنسيج المقاولاتي الوطني

 

عقد الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب اجتماعه الأسبوعي تحت رئاسة الأخ نورالدين مضيان صباح يوم الاثنين 18 دجنبر 2017 بالقاعة رقم 3 بمقر مجلس النواب، حيث تضمن جدول الأعمال عددا من النقط التي تهم أنشطة الفريق والمؤسسة التشريعية، منها  المحور الأول الذي يتعلق بتقديم عرض حول اجتماعات مكتب مجلس النواب، ومحور ثاني يتعلق باستعراض محاور الأسئلة الشفهية المبرمجة والتي توزعت على مواضيع الطفولة المهملة ومآل القانون الإطار لإصلاح منظومة التربية  والتكوين المهني، والتغطية الجهوية للمؤسسات الجامعية، ووضعية حقوق الإنسان واحترام قولنين الشغل، ومحور ثالث يتعلق تقديم ملخص عن اجتماعات اللجان النيابية الدائمة خلال الأسبوع، بالإضافة إلى تقييم المائة المستديرة التي نظمها الفريق حول “حقوق الإنسان بالمغرب بين المقتضيات الدستورية والممارسة” .
وتناول الكلمة الأخ نورالدين مضيان رئيس الفريق الاستقلالي، منوها بالمجهودات التي يقوم بها أعضاء الفريق في مختلف مجالات تدخلهم سواء على مستوى مراقبة العمل الحكومي أو أثناء مناقشة مشروع القانون المالي لسنة 2018 أو على مستوى التشريع. وأكد  الأخ مضيان على ضرورة  الرفع من وثيرة هذا العمل بما يخدم القضايا التي تشغل بال المواطنين، ويعزز البناء الديمقراطي، ويقوي أسس  دولة الحق والمؤسسات في بلادنا.


وجدد الأخ نورالدين مضيان الدعوة إلى أعضاء الفريق الاستقلالي من أجل تكثيف  الحضور  في مختلف أنشطة مجلس النواب، والمساهمة الفاعلة في الجلسات العامة واجتماعات اللجن والدبلوماسية البرلمانية، مؤكدا على الدور الحيوي الذي يقوم بها الفريق الاستقلالي كواجهة سياسية لحزب الاستقلال، عبر الانخراط الكامل لأعضاء الفريق في التوجهات التي سطرتها قيادة الجديدة للحزب.
وتدخل بعد ذلك أعضاء الفريق حول محاور جدول الأعمال، حيث  تميز الاجتماع بنقاش مستفيض حول موضوع أراضي الكيش اراضي الجموع والسلاليات، وتم التأكيد على ضرورة أيجاد حلول جذرية للمشاكل التي تتخبط فيها هذا النوع من الأراضي، بما يصون كرامة المعنين بها وحماية حقوق المستفيدين منها، مع الحرص على اتخاذ تدابير مستعجلة تحترم خصوصيات كل منطقة.
واهتم أعضاء الفريق بموضوع الأزمة المستفحلة في قطاع التعليم بمختلف أسلاكه، حيث تم التأكيد على ضرورة إيجاد وصفة إصلاحية قادرة على جعل هذا القطاع قاطرة نحو التنمية الاقتصادية والاجتماعية وترسيخ الديمقراطية وقيم المواطنة، وفي هذا الإطار طالب أعضاء الفريق بالعمل على تحقيق العدالة المجالية بخصوص التعليم العلي، وذلك من خلال حرص إسراع الحكومة بتوفير نواة جامعية في مختلف جهات المملكة .
وشكل موضوع النهوض بالاقتصاد الوطني أحد المحاور الأساس في المناقشات خلال هذا الاجتماع، حيث أكد أعضاء الفريق على إلى إخضاع القوانين المنظمة للشغل للتعديل والمراجعة، وذلك في إطار تحصين مكتسبات الطبقة الشغيلة، ومواكبة التطورات والتحولات التي يعرفها النسيج المقاولاتي الوطني بشكل خاص، والأنشطة الاقتصادية بشكل عام، وإدراج مختلف المستجدات المتعلقة بعالم المقاولة والاقتصاد، وخاصة ما يهم المناطق الحرة، وتوفير قوانين حماية المقاولات المغربية من المنافسة غير الشريفة، وفي هذا السياق تم اقتراح تنظيم يوم دراسي حول مشروع قانون الإضراب، وآخر حول مدونة الشغل للوقوف عند حصيلة تطبيقها ومعرفة نقط ضعفها، والعمل على  تطوير مضامينها بما يحمي مصالح الطبقة الشغيلة ويوفر شروط النهوض بالمقاولة المغربية.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.