بلاغ اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال

2018.01.17 - 2:26 - أخر تحديث : الخميس 18 يناير 2018 - 7:47 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
 بلاغ اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال

رفض شديد ومطلق لرأي المدعي العام بمحكمة العدل الأوروبية بخصوص اتفاقية الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوربي

 

الرأي المغرض يتناقض مع مضامين التقرير الأخير للمفوضية الأوروبية في تقييمها لنتائج هذه الاتفاقية

 

الأمم المتحدة ومن خلالها مجلس الأمن  الإطار الوحيد المكلف برعاية مسار التسوية للنزاع الإقليمي المفتعل

 

تنويه بنجاح اليوم الدراسي للفريق الاستقلالي بمجلس المستشارين حول موضوع الماء  

 

نجاح اللقاء التواصلي للأخ الأمين العام مع مناضلي وأطر الحزب بجهة مراكش آسفي عكس وحدة البيت الاستقلالي والتعبئة من أجل جعل سنة 2018 سنة التنظيم بامتياز

 

ارتياح للتعبئة العامة لمفتشيات وفروع الحزب لإحياء ذكرى 11 يناير المجيدة

 

عقدت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال اجتماعها الأسبوعي العادي يوم الثلاثاء 16 يناير 8201 بالمركز العام تحت رئاسة الأخ الأمين العام الأستاذ نزار بركة، وذلك لمناقشة تطورات قضية وحدتنا الترابية، وراهنية المشهد السياسي، والعمل البرلماني والتنظيمي للحزب.
واستعرضت اللجنة التنفيذية في بداية اجتماعها الرأي الاستشاري الذي قدمه المدعي العام لمحكمة العدل الأوربية بخصوص اتفاقية الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوربي، والذي تضمن العديد من المغالطات والتأويلات المنحازة للبوليساريو. وعليه فإن اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال تعلن رفضها الشديد والمطلق لرأي المدعي العام بمحكمة العدل الأوروبية، وتشدد على أن هذا الرأي المغرض يتناقض مع مضامين التقرير الأخير الذي أنجزته المفوضية الأوروبية في تقييمها لنتائج هذا الاتفاق، والذي خلص إلى أن 75 في المائة من انعكاساته الاقتصادية والاجتماعية قد استفادت منها الأقاليم الجنوبية للمملكة؛ كما يتناقض مع واقع الحال، بحيث إن حجم استثمارات الدولة في الأقاليم الجنوبية يفوق أكثر من خمس عشر مرة ما يخصصه الاتحاد الأوروبي مقابل الاتفاق (450 مليون درهم سنويا)، لا سيما بعد إعطاء انطلاقة النموذج التنموي الجديد بهذه الأقاليم من طرف جلالة الملك محمد السادس حفظه الله بمدينة العيون يوم 6 نونبر 2015، الذي يعبئ اكثر من 78 مليار درهم.


وتؤكد اللجنة التنفيذية، من جهة أخرى، على أن الأمم المتحدة، ومن خلالها مجلس الأمن، هي الإطار الوحيد المكلف برعاية مسار التسوية لهذا النزاع الإقليمي المفتعل كما جاء في الخطاب الملكي السامي ليوم 6 نونبر 2017 بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة.
وفي هذا السياق تتجه اللجنة التنفيذية إلى المفوضية الأوروبية وشركاء بلادنا في الاتحاد الأوروبي للتصدي لهذا الرأي الراديكالي المجانب لمصلحة الطرفين؛ لما له من تداعيات سلبية على ساكنة الضفتين المستفيدة من اتفاق الصيد البحري، وكذا على العلاقات الاستراتيجية التي تربط بلادنا بالاتحاد الأوروبي.
ومن جهة أخرى، تدارست اللجنة التنفيذية العمل البرلماني الذي يقوم به فريقا الحزب بمجلسي النواب والمستشارين، واستعرضت التطورات المتعلقة بمآل عدد من مقترحات القوانين التي تقدم بها الفريق الاستقلالي بالغرفة الأولى.
ونوهت اللجنة التنفيذية بنجاح اليوم الدراسي الذي نظمه الفريق الاستقلالي بمجلس المستشارين حول موضوع الماء نهاية الأسبوع بمدينة مراكش.
كما وقفت على اللقاء الجهوي الذي عقده الأخ الأمين العام مع مناضلي وأطر الحزب بجهة مراكش آسفي، والذي عرف نجاحا تنظيميا، وعكس وحدة البيت الاستقلالي والتعبئة من أجل جعل سنة 2018 سنة التنظيم بامتياز.
وعلى المستوى التنظيمي سجلت اللجنة التنفيذية بارتياح التعبئة العامة لمفتشيات وفروع الحزب لإحياء ذكرى 11 يناير المجيدة، ومختلف الأنشطة التي تقوم بها بهذه المناسبة.
وتنفيذا لمضامين استراتيجية النهوض بالحزب 2017-2021، قررت اللجنة التنفيذية الإعلان عن فتح باب الترشيحات أمام المناضلات والمناضلين لشغل مهام مفتش الحزب في عدد من الأقاليم، وذلك وفق معايير محددة.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.