مراقبو المحطات الهيدرولوجية والسدود يطالبون بتسوية أوضاعهم المادية والمهنية

2018.01.31 - 7:56 - أخر تحديث : الأربعاء 31 يناير 2018 - 7:59 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
مراقبو المحطات الهيدرولوجية والسدود يطالبون بتسوية أوضاعهم المادية والمهنية

الأخ محمد لعبيد: الاتحاد العام للشغالين بالمغرب يؤكد على ضرورة الإسراع بإنصاف هذه الفئة المهضومة الحقوق

 

خاض مراقبو المحطات الهيدرولوجية والسدود وقفة احتجاجية أمام كتابة الدولة المكلفة بالماء، صباح يوم الأربعاء 31 يناير 2018، دفاعا عن حقوقهم المشروعة، وخاصة ما يتعلق بتسوية وضعيتهم المهنية والمادية..
وحضر في هذا الوقفة الاحتجاجية الأخ محمد لعبيد عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام للشغالين بالمغربوالكاتب الوطني للفدرالية الوطنية للطاقة والمعادن، إلى جانب الأخ حسن الباهي الكاتب الوطني لقطاع الماء.  وقد رفع المحتجون شعارات منددة بسياسة التسويف والتماطل التي ينهجها المسؤولون  الحكوميون، بخصوص الوضعية المزرية التي يتخبط فيها مراقبو المحطات الهدرولوجية والسدود على الصعيد الوطني، وهم جنود الخفاء المكلفون بالراديو واستشعار الحمولة، والذين اشتغلوا لسنوات طويلة، وعاشوا معاناة يومية بالمناطق النائية من أجل  توفير المعطيات الهيدرولوجية والمناخية اللازمة للدراسات الخاصة بتتبع وتدبير المياه السطحية، والمساهمة في تحقيق الأمن المائي.


وتدخل الأخ لعبيد أمام المحتجين، مؤكدا أن الملف المطلبي لمراقبي المحطات الهيدرولوجية والسدود، واضح جدا يرتكز على   التعجيل بتسوية أوضاعهم المادية والمهنية،  وإنصافهم عبر تحديد مسارهم المهني، وترقيتهم واحتساب سنوات عملهم ، مبرزا أن الحكومة مطالبة بمعالجة هذا الملف في أقرب وقت، مشيرا إلى أن الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب سبق أن راسل رئيس الحكومة بخصوص هذا الملف، كما سبق أن  عقد أكثر من عشرين لقاء مع المسؤولين في قطاع الماء، ولكن دون جدوى، اللهم  المماطلة والتسويف وتقديم الوعود الكاذبة.
وأوضح لعبيد أن بعض المسؤولين يروجون معطيات مغلوطة بخصوص هذا الملف، حيث يدعون أن عدد المراقبين يفوق 500 شخص، في حين أن الأمر يتعلق بحوالي 300 شخص، مؤكدا أن الاتحاد العام للشغالين بالمغرب يقدم الحلول والمقترحات لمعالجة هذا الملف، وبالتالي تحقيق الاستقرار والأمن الاجتماعي، في حين أن هؤلاء المسؤولين يتهربون من حل المشكل، و يريدون زرع الفتنة داخل المجتمع، مبرزا أن الاتحاد العام حريص كل الحرص على إنصاف مراقبي المحطات الهيدرولوجية والسدود، وضمان حقوقهم كاملة غير منقوصة، وخاصة ما يتعلق بتسوية وضعيتهم المادية والمهنية .
وأثناء الوقفة الاحتجاجية، قبل المسؤولون بفتح الحوار مع الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، حيث عقد وفد يضم الأخوين محمد لعبيد وحسن الباهي، لقاء مع الكاتب العام ومدير الشؤون الإدارية في كتابة الدولة المكلفة بالماء، وتم التأكيد على مباشرة الحوار لمناقشة الملف من جميع جوانبه قصد إيجاد الحلول المناسبة.
و ابتداء من الساعة والنصف بعد الزوال،انعقد اجتماع ثاني دام حوالي ثلاث ساعات، ضم بالإضافة إلى الأخوين محمد لعبيد وحسن الباهي، الكتاب الجهويين لمراقبي المحطات الهيدرولوجية والسدود، وهم الأمر كل من جهات بنسليمان الرباط وفاس وبني ملال ومراكش والراشيدية وطنجة تطوان، حيث شدد مسؤولو الوزارة على استكمال  إحصاء  المراقبين المعنيين، ووعدوا بضمان حقوق الجميع  وتسوية وضعيتهم الإدارية والمهنية في الأفق المنظور، مع استمرار الحوار مفتوحا خلال الأسبوع المقبل من أجل تعميق النظر في مختلف جوانب الملف والعمل على بلورة  الحلول الناجعة.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.