الأخ عزيز الهلالي يترأس  لقاءين تواصليين  لرابطة المهندسين الاستقلاليين بالقنيطرة ومكناس  

2018.02.12 - 10:56 - أخر تحديث : الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 3:12 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الأخ عزيز الهلالي يترأس  لقاءين تواصليين  لرابطة المهندسين الاستقلاليين بالقنيطرة ومكناس  

في إطار الدينامية التنظيمية التي يعرفها حزب الاستقلال ومنظماته الموازية وروابطه المهنية، شرعت المكتب التنفيذي لرابطة المهندسين الاستقلاليين  في تنظيم لقاءات تواصلية مع المهندسين في مختلف الأقاليم، وفي هذا السياق ترأس الأخ عزيز الهلالي عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، ورئيس رابطة المهندسين الاستقلاليين لقاءين تواصليين، الأول بمدينة القنيطرة يوم الخميس 8 فبراير 2018، والثاني بمدينة مكناس يوم الجمعة 9 فبراير 2018 ، وتميز اللقاءين بحوار مفتوح و صريح مع المهندسين حول قضايا مهنية و سياسية و آفاق العمل المستقبلي لحزب الإستقلال بعد الإنطلاقة الجديدة للحزب، مباشرة بعد المؤتمر 17 و كذا تحديد برنامج عمل  الرابطة  خلال المستقبل المنظور، بمختلف  أقاليم المملكة.

وتناول الكلمة  الأخ عزيز الهلالي خلال اللقاءين مستعرضا التحولات التي عرفها حزب الاستقلال بعد مؤتمره السابع عشر، الذي شكل  محطة نوعية في مسيرة النضالية للحزبوأوضح الأخ عزيز هلالي أن الأمين العام المنتخب الأخ نزار بركة الذي حظي بثقة المؤتمرين، قدم برنامجا واعدا يرتكز على استراتيجية جديدة تتوزع على خمسة محاور أساس تعتبر من الأولويات التي تساهم في إرجاع الثقة للعمل السياسي النبيل، موضحا أن هذه الاستراتيجية تعتمد على المصالحة مع الذات وتوحيد الصفوف، والمصالحة مع المواطن وجعله في صلب الاهتمامات، بدل الانشغال بالمصالح الخاصة والتهافت على المناصب. وجعل خدمة الشعب الوظيفة الأساسية للحزب. مع العودة إلى النبع الصافي للفكر الاستقلالي والعمل على تجديده وجعله مواكبا للتحولات الوطنية والدولية .
وأبرز الأخ هلالي أن هذا اللقاءات مع المواطنين والمناضلين وأطر الحزب بمختلف التنظيميات  تشكل  جزءا من الاستراتيجية الجديدة للحزب التي تجعل من 2018 سنة التنظيم بامتياز، حيث إعادة هيلكة جميع الأجهزة الحزبية بمشاركة واسعة لجميع المناضلات الاستقلاليات والمناضلين الاستقلاليين، مع احترام تام للقوانين الجاري بها العمل، موضحا أن العمل التنظيمي في المرحلة الراهنة ينطلق من الاعتماد على برنامج تعاقدي، والاشتغال على أهداف محددة، سواء بالنسبة للحزب أو الروابط المهنية أو المنظمات الموازية.
وقد توج اللقاءين بتشكيل لجنة تحضيرية  بكل من القنيطرة ومكناس ـ يكون من مهامها الإعداد لعقد جمعين عامين عام القادم لفرع رابطة المهندسين الاستقلاليين بالمدينتين المذكورتين  في أفق هيكلة  مختلف الفروع والمكاتب الجهوية وانتخاب مجلس ومكتب وطنيين.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.