بودابست تستضيف مؤتمر الأممية الديمقراطية لأحزاب الوسط بحضور الأمين العام لحزب الاستقلال

2018.02.15 - 11:54 - أخر تحديث : الخميس 15 فبراير 2018 - 11:54 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
بودابست تستضيف مؤتمر الأممية الديمقراطية لأحزاب الوسط بحضور الأمين العام لحزب الاستقلال

يتوجه الأستاذ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال يوم الخميس 15 فبراير 2018 إلى العاصمة الهنغارية بودابست بمعية الأخ رحال مكاوي المسؤول عن العلاقات الخارجية للمشاركة في المؤتمر الذي تعقده الأممية الديمقراطية لأحزاب الوسط، في الفترة الممتدة من 15 إلى 17 فبراير 2018، بحيث سيتم التداول خلال  هذا المؤتمر في عدد من القضايا، من ضمنها قضايا الديمقراطية وحوار الأديان.
وتجدر الإشارة إلى أن الأممية الديمقراطية لأحزاب الوسط التي تأسست منذ 1961 بالشيلي، هي منظمة سياسية عالمية تضم أكثر من 130 حزبا من أحزاب الوسط يشتغلون في أكثر من 80 دولة موزعة عبر مختلف أنحاء العالم. ومن بين أهم الأحزاب المنضوية تحت لواء الأممية نجد على صعيد القارة الأوروبية كلا من الحزب الشعبي الأوروبي، الحزب الشعبي الإسباني، الجمهوريون الفرنسي، الحزب الديمقراطي الاجتماعي البرتغالي، والاتحاد الديمقراطي المسيحي الألماني، ومن بين أحزاب أمريكا اللاتينية نجد الحزب الوطني الديمقراطي المكسيكي، وحزب العدالة الأرجنتيني، والحزب الديمقراطي الاجتماعي البرازيلي.
وانضم حزب الاستقلال رسميا إلى الأممية الديمقراطية لأحزاب الوسط في فبراير 2004 إثر انعقاد مؤتمر زعماء أحزاب الأممية في لشبونة.
وقد سبق أن شغل حزب الاستقلال مسؤوليات قيادية داخل هياكل الأممية، حيث تقلد الأخ الأمين العام الأسبق الأستاذ عباس الفاسي مهمة نائب الرئيس، كما سبق أن  تولى الأستاذ نزار بركة لولايتين مسؤولية نائب رئيس الأممية الإفريقية لأحزاب الوسط.
وتندرج مشاركة حزب الاستقلال في اجتماعات ومؤتمرات الأممية الديمقراطية لأحزاب الوسط ضمن سيرورة نضاله المستمر من أجل الديمقراطية والحرية وبناء مجتمع تعادلي متطور ومتوازن تكون فيه كل فئات المجتمع وكل الجهات والمناطق متضامنة فيما بينها، من أجل تكريم الإنسان وتحريره، وضمان شروط العيش الكريم لكل أفراد المجتمع وهي من ضمن نفس القيم والمبادئ الكونية التي تتقاسمها وتدافع عنها الأحزاب المكونة الأممية.
ويشكل هذا المؤتمر فرصة سانحة لحزب الاستقلال لمواصلة الدور النشيط الذي ما فتئ يلعبه في هذا المحفل الدولي في إطار تعزيز الدبلوماسية الحزبية حيث سيقوم الاخ الأمين العام على هامش المؤتمر بإجراء مباحثات ثنائية مع عدد من مسؤولي الأحزاب المشاركة وتوثيق العلاقات وتعزيز مجالات التعاون معها وتوطيدها، والدفاع عن القضايا الوطنية والعربية والإسلامية، والمساهمة في تعميق الحوار وتبادل وجهات النظر وتنسيق المواقف حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.