بلاغ اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال

2018.03.08 - 2:13 - أخر تحديث : الخميس 8 مارس 2018 - 2:15 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
بلاغ اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال

 

العرض السياسي المتمثل في مشروع الحكم الذاتي هو المدخل الوحيد القادر على بلورة الحل السياسي

 

النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية الذي أطلقه جلالة الملك  نابع من إيمان المغرب القوي بأهمية الارتقاء بالمواطن المغربي

 

تنويه بالنجاح الكبير للقاء الجهوي للفريق الاستقلالي بمجلس النواب وقيادة الحزب حول تنمية أقاليم الجهة الشرقية

 

تعيين الإخوان عميري ميمون مفتشا إقليميا للحزب بزاكورة والعربي الصافي مفتشا بتارودانت الشمالية ومحمد جبرون مفتشا بإقليم المضيق الفنيدق

 

عقدت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال اجتماعها الأسبوعي العادي يوم الأربعاء 07 مارس 2018 بالمركز العام للحزب تحت رئاسة الأخ الأمين العام الأستاذ نزار بركة، ناقشت فيه الوضع السياسي ببلادنا، والتطورات الأخيرة المرتبطة بقضية وحدتنا الترابية، والوضعية التنظيمية للحزب.
وفي بداية الاجتماع، استعرضت اللجنة التنفيذية سياقات وأبعاد اللقاء الذي جمع الوفد المغربي الذي يقوده السيد ناصر بوريطة وزير الخارجية والتعاون الدولي ويضم كلا من السيد عمر هلال، الممثل الدائم للمملكة المغربية لدى الأمم المتحدة، والأخوين سيدي حمدي ولد الرشيد رئيس جهة العيون الساقية الحمراء، وينجا الخطاط رئيس جهة الداخلة وادي الذهب، مع المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء المغربية، السيد هورست كوهلر في العاصمة البرتغالية لشبونة .


وتعتبر أن هذا اللقاء الثنائي جاء ليصحح العديد من المغالطات التي يروج لها خصوم وحدتنا الترابية، وليؤكد على مسار التسوية السياسية لقضية الصحراء المغربية في إطار الأمم المتحدة باعتبارها الجهة الوحيدة ذات الاختصاص في هذه القضية.
كما أكدت اللجنة على أن العرض السياسي الذي قدمه المغرب والمتمثل بمشروع الحكم الذاتي في إطار السيادة المغربية ووحدة أراضيه، هو المدخل الوحيد القادر على بلورة الحل السياسي لهذه القضية ، كما اعتبرت أن النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية الذي أطلقه جلالة الملك نصره الله في 6 نونبر 2016 ، والذي يروم تحسين ظروف عيش المواطنات والمواطنين بالأقاليم الصحراوية، والتثمين الأمثل والمستدام لمواردها الطبيعية بما يضمن استفادة مباشرة للساكنة المحلية من ثمارها، نابع من إيمان المغرب القوي بأهمية الارتقاء بالإنسان المغربي الذي لا يمكن أن يبقى رهينة لأية حسابات كيفما كان نوعها.
وتسجل اللجنة التنفيذية بارتياح إشراك الاخوين سيدي حمدي ولد الرشيد وينجا الخطاط  بصفتهما المؤسساتية المنبثقة عن الاختيار الديمقراطي وصناديق الاقتراع في تمثيل ساكنة أقاليمنا الصحراوية في هذا اللقاء، وهي المنهجية التي ستساهم في تقوية فعالية ونجاعة الدبلوماسية المغربية.
ونوهت اللجنة التنفيذية بالنجاح الكبير للقاء الجهوي الذي نظمه  الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب وقيادة الحزب حول تنمية أقاليم الجهة الشرقية والشريط الحدودي، وبالفعاليات المثمرة التي نظمت في كل من بوعرفة، ووجدة والناضور، وكذا بالجهود التي يبذلها مسؤولو وأطر الحزب بالجهة الشرقية من أجل تقوية إشعاع الحزب، والترافع عن قضايا المواطنات والمواطنين في هذه الجهة، والتي ستكون موضوع مذكرة ستوجه إلى رئيس الحكومة حول الوضعية العامة في المناطق الحدودية.
واستمعت اللجنة التنفيذية للعرض الذي تقدم به الأخ النعمة ميارة حول استئناف الحوار الاجتماعي مع الحكومة.
وعلى المستوى التنظيمي، ناقشت اللجنة التنفيذية الترتيبات الجارية لعقد المجالس الإقليمية للحزب خلال هذا الشهر.
وبناء على الفصل 44 من النظام الأساسي للحزب، وبعد استعراض خلاصات أشغال اللجنة المكلفة بانتقاء المرشحين لشغل مهمة المفتش الإقليمي للحزب بزاكورة والمضيق -الفنيدق، والتداول في نتائجها، تقرر تعيين الأخ عميري ميمون مفتشا إقليميا لزاكورة،  والأخ العربي الصافي مفتشا للحزب بتارودانت الشمالية والأخ محمد جبرون مفتشا للحزب بإقليم المضيق الفنيدق.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.