نجاح محطة المؤتمر الوطني السادس عشر لجمعية البناة

2018.05.15 - 5:34 - أخر تحديث : الثلاثاء 15 مايو 2018 - 6:51 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
 نجاح محطة المؤتمر الوطني السادس عشر  لجمعية البناة

التنويه بالانخراط الايجابي لقيادة الجمعية في الرؤية التنظيمية الجديدة لحزب الاستقلال

 

المصادقة على أوراق المؤتمر وانتخاب قيادة جديدة

 

عقدت جمعية البناة مؤتمرها الوطني السادس عشر يوم السبت 12 ماي 2018 بمدينة الرباط تحت شعار: التطوع دعامة أساسية للمشروع التنموي الجديد ،وحضر هذه المحطة التنظيمية الوطنية عدد كبير من رواد ورائدات الجمعية المنتسبين لجميع أقاليم المملكة.

ونظمت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر صبيحة اليوم نفسه بالمركز العام لحزب الاستقلال بالرباط ،والتي تميزت بالكلمة الافتتاحية التي قدمها الأخ شيبة ماء العينين رئيس المجلس الوطني لحزب الاستقلال، الذي أبلغ المؤتمرات والمؤتمرين وضيوف المؤتمر تحية الأخ الأمين العام لحزب الاستقلال الأستاذ نزار بركة ومتمنياته الصادقة بنجاح أشغال المؤتمر، كما أكد على أن جمعية البناة تشكل العمود الفقري للعمل التطوعي ببلادنا، وللنضال الوطني الصادق.

 وتناول الكلمة بعد ذلك الأخ سيدي محمد ولد الرشيد عضو اللجنة التنفيذية للحزب المسؤول عن التنظيمات والهيئات والروابط المهنية الذي نوه بالعمل الجبار الذي قامت به اللجنة التحضيرية الوطنية للمؤتمر الوطني السادس عشر للجمعية، وبحصيلتها الفكرية الغنية والعميقة، وكذا بالانخراط الايجابي لقيادة الجمعية في الرؤية التنظيمية الجديدة للحزب، وقدم الأخ سيدي محمد ولد الرشيد في ختام كلمته الخطوط العريضة لرؤية عمل هيآت وتنظيمات الحزب وروابطه المهنية عموما وجمعية البناة على وجه الخصوص.

وقدم بدوره الأخ عمر العباسي عضو اللجنة التنفيذية للحزب والكاتب العام لمنظمة الشبيبة الاستقلالية كلمة بالمناسبة أكد فيها على أن جمعية البناة كانت دائما أول المنخرطين في مختلف المبادرات التي أطلقتها منظمة الشبيبة الاستقلالية ،كما أشاد بالحصيلة الثقيلة لقيادة الجمعية خلال الولاية السابقة ،والتي تميزت بالتنوع في الأنشطة والتكامل في الأدوار مع باق رشدي رمزي الكاتب العام لجمعية البناة على أن بناة الوطن عملوا خلال الولاية السابقة بإخلاص وتفان للقيم والمبادئ التي تأسست من أجلها الجمعية، وأكد كذلك على أن الدينامية الجديدة التي أطلقتها قيادة الحزب منذ المؤتمر العام الأخير ستساهم  في تيسير عمل التنظيمات، وفي تعزيز ثقة المواطن في الحزب، وشكر بالمناسبة جميع أعضاء المكتب التنفيذي اللذين عملوا إلى جانبه خلال الولاية السابقة واللذين ساهموا بشكل واضح في صنع مجد جديد للجمعية .

وفي ختام أشغال الجلسة الافتتاحية ،تناول الكلمة الأخ ابراهيم اشعيبات رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني السادس عشر للجمعية، ليؤكد على أن الأشغال التحضيرية، عرفت نجاحا كبيرا بفعل التفاعل المهم والجماعي لكل رائدات ورواد الجمعية بربوع المملكة، مع برنامج عملها الذي سطرته منذ البداية، كما أشار إلى أن اللجنة التحضيرية نجحت في تنظيم عدد مهم من الندوات الفكرية، ومن الأوراش البيئية والتنموية بكل جهات المملكة، الأمر الذي ساهم في إنتاج وثيقة فكرية هامة، ستشكل نقطة انطلاق كل المبادرات في المستقبل وإطارا فكريا متينا لقيادة الجمعية.

 وتواصلت أشغال المؤتمر الوطني السادس عشر للبناة، بانعقاد الجلسة الأولى للمؤتمر والتي عرفت انتخاب الأخ خالد الجزولي عضو المكتب التنفيذي لمنظمة الشبيبة الاستقلالية رئيسا للمؤتمر مع مكتب مسير، كما تميزت بتلاوة ومناقشة التقريرين الأدبي والمالي، وأكدت في هذا السياق كل المداخلات على أن عمل البناة منذ 05 أبريل 2014 عرف نجاحا باهرا بالنظر لعدد ولجودة الأنشطة التي تم تنظيمها كما تم تقديم جملة من الاقتراحات والتوصيات التي صبت جلها في تهيئ الظروف المناسبة لاستمرار الجمعية في أداء رسالتها وفي ختام هذه الجلسة قدم الأخ رشدي رمزي الكاتب العام للجمعية باسم جميع عضوات وأعضاء المكتب التنفيذي للجمعية استقالتهم من الجهاز التنفيذي.

ومباشرة بعد الغذاء، عقدت الجلسة الثانية للمؤتمر بمركز التكوينات والملتقيات الوطنية بالرباط، والتي تضمنت أشغالها عقد الدورة الأولى للمجلس الإداري والتي خصصت لانتخاب الكاتب العام الجديد للجمعية ومكتبها التنفيذي حيث تمت إعادة انتخاب الأخ رشدي رمزي كاتبا عاما لولاية جديدة في لحظة تاريخية قوية ومؤثرة بإجماع عضوات وأعضاء المجلس الإداري للجمعية في تأكيد على الاحترام والتقدير التنظيميين والنضاليين اللذان يحظى بهما الأخ رشدي رمزي.

ومباشرة بعد تقديم كلمته بمناسبة انتخاب الأخ رشدي كاتبا عاما لولاية ثانية، تم انتخاب المكتب التنفيذي الجديد للجمعية، في أجواء ديمقراطية منقطعة النظير، حيث أكد رئيس المؤتمر على أن جمعية البناة يجب أن تشكل ورشا حقيقيا للاستمرار والعمل وفق المنهجية الديمقراطية التي أطرت أشغال المؤتمر العام السابع عشر للحزب ،وفي هذا الإطار ذكر رئيس المؤتمر بتوصية الأخ الأمين العام الأستاذ نزار بركة والأخ سيدي محمد ولد الرشيد المسؤول عن التنظيم الحزبي بضرورة اعتماد الديمقراطية كطريقة لانتخاب قيادة الجمعية.

وفي أجواء حماسية تم تقديم الأخ الكاتب العام ومعه المكتب التنفيذي في صورة جماعية تاريخية حضرها الأخ عمر العباسي الكاتب العام لمنظمة الشبيبة الاستقلالية، صورة جسدت التحام ووحدة الجمعية واستعداد كل مكوناتها للعمل بكل عزيمة وإرادة للانخراط في كل البرامج والمبادرات التي ستعلن عنها منظمة الشبيبة الاستقلالية وحزب الاستقلال وللعمل بكل جدية من أجل إنجاح كل المعارك السياسية والتنظيمية والانتخابية التي سيخوضها الحزب في موقعه السياسي الجديد.

وبعد تلاوة مشروع البيان الختامي للمؤتمر ومناقشته والمصادقة عليه اختتمت أشغال المؤتمر بأجواء حماسية عكست أجواء الوحدة والتماسك بشعارات نضالية صدحت بها حناجر رائدات ورواد بناة الوطن.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

يجب عليك تسجيل الدخول لترك التعليق.